البشير أمام النيابة… و«حميدتي»: لولايَ لانتهى السودان… وسأشنق من أخطأوا في فض الاعتصام

البشير أمام النيابة… و«حميدتي»: لولايَ لانتهى السودان… وسأشنق من أخطأوا في فض الاعتصام

أعلن وكيل نيابة مكافحة الفساد في العاصمة السودانية الخرطوم، علاء الدين دفع الله، أن الرئيس المعزول عمر البشير مَثَلَ، الأحد، أمام النيابة، لإبلاغه بأنه يواجه تهمتي «حيازة نقد أجنبي» و«الثراء غير المشروع».

يُحاكم بتهمتي «حيازة نقد أجنبي» و«الثراء غير المشروع»… وارتفاع عدد ضحايا المجزرة إلى 128

وهذا هو أول ظهور علني للبشير منذ أن عزلته قيادة الجيش، في 11 أبريل/نيسان الماضي، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي، تنديداً بتردي الأوضاع الاقتصادية.
وأضاف دفع الله، في تصريحات صحافية: «تم إحضار الرئيس السابق وإبلاغه بأنه يواجه تهماً بموجب المواد 5 و9 حيازة النقد الأجني، والمادة 6 الثراء الحرام، وذلك بحضور محاميه».
وقالت الشرطة السودانية، فى بيان، إنه تم نقل البشير بقوة حراسة من سجن كوبر (في العاصمة) إلى نيابة مكافحة الفساد للتحقيق معه.
وأوضح مصدر في النيابة العامة، أن إخطار المتهم رسمياً بما يواجهه من تهم هو إجراء قانوني بعد اكتمال التحريات.
وفي السياق، أعلنت لجنة طبية نقابية تابعة للمعارضة السودانية، ارتفاع ضحايا الأحداث منذ فض اعتصام العاصمة الخرطوم، في الثالث من يونيو/حزيران الجاري، إلى 128 شخصاً.
وتوعّد نائب رئيس المجلس العسكري في السودان، الفريق أول محمد حمدان دقلو «بإعدام» الذين قاموا بتفريق اعتصام الحركة الاحتجاجية بشكل وحشي، ما أدى إلى مقتل العشرات، وأثار حملة تنديد دولية.
وقال في مؤتمر صحافي: «نحن نعمل جاهدين لإيصال الذين قاموا بذلك إلى حبل المشنقة»، مشيراً إلى كل شخص «ارتكب أي خطأ أو أي تجاوز».
وأضاف: «أبشّركم بالنسبة لفض الاعتصام لن نخذلكم ولن نخذل أسر الشهداء».
واعتبر أن فض الاعتصام، أمام مقر قيادة الجيش في العاصمة الخرطوم، هو فخ نُصب لقوات «الدعم السريع».
ونشرت صحيفة «نيويورك تايمز» مقابلة مع «حميدتي» إذ لم يخف طموحاته بتولي السلطة.
وتحت عنوان «الديكتاتور السوداني القاسي، خليفته هو أداته» للقمع، أشار مدير ديكلان وولش في البداية إلى أن «حميدتي» «الذي كان تاجر جمال، قاد ميليشيا متهمة بتنفيذ إبادة في دارفور، ولكن الجنرال يجلس الآن على قمة السلطة في السودان، وينظر للشوارع المحروقة من مكتبه العالي في مقرات الجيش التي تلوح بالأفق».
ويشير وولش، إلى أن حمام الدم وطّد من صعود الجنرال «حميدتي» والذي يعد حسب معظم التقديرات الحاكم الفعلي للسودان.
ووفقاً للصحافي فإن «حميدتي» ونتيجة الضغط الدولي على السودان، راغب بتقديم نفسه «كمنقذ» للسودان لا «مدمره».
وقال نائب رئيس المجلس العسكري للصحيفة: «لو لم أصل إلى هذا الموقع لانتهى السودان».
وهذه أول مقابلة يجريها «حميدتي» مع صحافي غربي، ولكنه رفض الإجابة مباشرة على اتهامات بارتكاب قواته لجرائم، مشيراً إلى أن التحقيقات جارية، وستنشر نتائجها في الأيام المقبلة. وأضاف: «لا أتهرب من السؤال» و«لكنني أنتظر التحقيق».
وبيّن أن قواته اندفعت للعملية بسبب «الاستفزازات غير المقبولة. فالمحتجون هم الذين دفعوا لهذا السيناريو. تم تخريب عرباتنا أمامنا، وكانت هناك عدة استفزازات».
واعتبر الكاتب أن حميدتي الذي لم يدرس إلا للمرحلة الابتدائية، والمتزوج من أربع نساء، يستمتع على ما يبدو بموقعه الجديد.

القدس العربي

Print Friendly, PDF & Email