من سيناريو التقسيم وما بعده إلى “صفقة القرن” وما بعدها

من سيناريو التقسيم وما بعده إلى “صفقة القرن” وما بعدها

ليس قليلاً ما تداخل وتراكم من قضايا خطيرة فوق قضية فلسطين المسماة قضية العرب المركزية. قضية بدأت في أواخر القرن التاسع عشر، وشغلت القرن العشرين بكامله، ولا تزال بلا حل في العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين. وليس أكثر من صفحات الحروب سوى صفحات “عملية السلام” في الصراع العربي – الإسرائيلي. عملية شارك في معظم فصولها آرون ديفيد ميلر كعضو في الوفد الأميركي، وهو ينقل عن وزير الخارجية جيمس بيكر، الذي “هندس” مؤتمر مدريد وأجبر رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك اسحق شامير على الحضور، قوله “إذا كانت لي حياة ثانية، فإنني أريد أن أكون مفاوضاً في الشرق الأوسط، لأن ذلك يضمن لي وظيفة دائمة”.

فصول المفاوضات
وفي كل فصول المفاوضات من أيام الرئيس الأميركي السابق ريتشارد نيكسون ووزير خارجيته هنري كيسنجر إلى أيام الرئيس الأميركي جيمي كارتر ومؤتمرات كامب ديفيد ووادي عربة وأوسلو، مروراً بأيام الرؤساء رونالد ريغان وجورج بوش الأب وبيل كلينتون وجورج بوش الابن وباراك أوباما، كانت الإدارات الأميركية حريصة على أمور ثلاثة، أولها إقناع القادة العرب بأن دعمها المتزايد لإسرائيل هو الورقة التي تساعد في “تليين” مواقفها في عملية التسوية، وثانيها العمل على التخلص تدريجاً من رعاية الأمم المتحدة ومشاركة موسكو وتهميش “الرباعية الدولية” و”مرجعية” القرارات الدولية للانفراد بدور الوسيط، وثالثها الابتعاد من تقديم أي مشروع أميركي متكامل للتسوية، والاكتفاء بطرح مقترحات جزئية لردم الهوة بين مواقف الطرفين العربي والإسرائيلي، هي أحياناً أفكار إسرائيلية بثوب أميركي.

الرئيس دونالد ترمب المولع بالصفقات والمفتقر إلى الخبرة في السياسة الخارجية، قرر الخروج على القاعدة وتقديم خطة سلام أميركية سماها “صفقة القرن”. وهو عهد بها إلى صهره جاريد كوشنر الأقل خبرة منه يعاونه موفده جيسون غرينبلات وسفيره في إسرائيل ديفيد فريدمان. ولا أحد، باستثناء أهل المطبخ الأميركي، يقول إنه قرأ على الورق تفاصيل الصفقة، لكن الكل يتصرف كأنه يعرف ما فيها. والملموس على الطريق أمران، أولهما هدايا ترمب عبر نقل السفارة الأميركية إلى القدس، وهو ما حاذر أي رئيس أميركي القيام به، والاعتراف بأن القدس “عاصمة إسرائيل الأبدية”، ثم الاعتراف بضم إسرائيل للجولان السوري. وثانيهما التأجيل المستمر لطرح التسوية السياسية، والتركيز على ما يسمى “السلام الاقتصادي” والتطبيع مع إسرائيل.
والواقع ناطق، سواء كنا أو لم نكن أمام نموذج عملي من رواية كافكا “القضية”. إذ تدور الرواية على محاكمة المواطن “جوزف . ك” في قضية تُدار حولها الأسئلة والأجوبة والمرافعات ثم الإدانة، من دون أن يعرف أحد ما هي القضية. لكن المؤكد أن “صفقة القرن” ميتة. ولا مجال لأن “تقلع”، وسط الرفض الفلسطيني القاطع لها من كل الأطراف، خصوصاً من طرفي الانقسام بين الضفة الغربية وغزة. ولا حاجة، إذا كان الهدف إسقاط الصفقة، إلى ما يدور من استعراضات وتجمعات وادعاء بطولات، فالمهم هو التحضير والاستعداد لمواجهة سيناريو ما بعد الإسقاط. وقبل ذلك، إدراك الفارق بين الصفقة في حد ذاتها وبين المشروع المفترض من خلال عرض الصفقة، والذي ليس أقل خطوة منها.
ذلك أن سيناريو التقسيم وما بعد رفضه، مرشح للتكرار في سيناريو الصفقة وما بعد إسقاطها. ففي عام 1947 أصدرت الأمم المتحدة قرار تقسيم فلسطين بين العرب واليهود لإنشاء دولتين، مع إبقاء القدس تحت إشراف دولي. اليهود قبلوا وهم يضمرون التوسع، ثم أعلنوا قيام إسرائيل في مايو (أيار) 1948. والعرب رفضوا ثم دخلت جيوشهم الفتية إلى فلسطين لقتال إسرائيل. كانت الحرب فاشلة، إذ حتى في العدد، فإن اليهود جنّدوا مئة ألف مقاتل في منظمة “الهاغاناه” ما فاق عدد المقاتلين العرب. وكان الفشل الأكبر هو الجهل باللعبة الدولية ومعنى تلاقي أميركا والاتحاد السوفياتي وأوروبا على دعم قيام إسرائيل. إذ كان السلاح من أوروبا والطائرات الحربية الأولى من تشيكوسلوفاكيا، كما يروي الجنرال ديفيد وايزمان في مذكراته. والحصيلة هي ضم الضفة الغربة إلى شرق الأردن بصفة “أمانة”، ووضع قطاع غزة تحت حكم مصر. ولا فرق سواء كان ذلك بقوة الأمر الواقع أو ضمن خطة واضحة منذ البدء لدى الدول التي قررت التقسيم وهي تعرف أن العرب سيرفضون.

ماركس وهيغل
كان ماركس ينتقد هيغل الذي يقول إن “جميع الأحداث والشخصيات العظيمة في تاريخ العالم تظهر مرتين”، لأنه “نسي أن يضيف أن المرة الأولى كمأساة، والثانية كمسخرة”. لكن السيناريو هذه المرة مرشح للتكرار، لا على طريقة ماركس بل في إطار أكثر مأسوية. فإسرائيل ستقبل الصفقة، وهي ترفضها عملياً. والفلسطينيون والعرب سيرفضون. وما بعد الإسقاط سيأتي ضم إسرائيل المستوطنات الصهيونية في الضفة الغربية مع أجزاء أخرى منها، خصوصاً في وادي الأردن. والباقي بالإضافة إلى قطاع غزة مرشح لأن يقود إلى تغيير الخرائط وتهديد كيانات كانت ثابتة. وهذا هو الوجه الأخطر لـ “تصفية” القضية الفلسطينية.
والسؤال البسيط هو، ما العمل لمواجهة تحديات ما بعد إسقاط الصفقة؟ وهل هناك مجال للعودة إلى حل الدولتين؟ ماذا يفعل الطرف الذي يريد حل الدولتين، لكنه لا يستطيع الحصول عليه، ولا يملك خياراً آخر؟ ماذا يفعل الطرف الذي يرفض أي تسوية ويريد تحرير فلسطين من البحر إلى النهر، لكنه لا يستطيع، ولم يستطع العرب ذلك منذ عام 1948؟
مطلوب قوة العمل، لا فقط قوة الأمل، ولا فقط قوة الخوف من اليأس.

اندبندت

Print Friendly, PDF & Email