الروابط: الاتفاق في القدس والتوقيع في اليابان والتنفيذ في الخليج

الروابط: الاتفاق في القدس والتوقيع في اليابان والتنفيذ في الخليج

تتعرض الدول العربية في جناحها المشرقي لعددٍ من أزمات تؤثر على حاضرها ومستقبلها ، كما تؤثر على الاقتصاد والأمن الإقليمي والدولي ، ولأن المشرق العربي جزء أساسي من بيئة الشرق الأوسط ، هذا الشرق الذي كان – ولا يزال- يحظى بأهمية جيوستراتيجية على المستوى العالمي ، لذلك تسعى الدول المؤثرة في النظام العالمي كالولايات المتحدة الأمريكية وروسيا الاتحادية سواء بشكل منفرد أو ثنائي ، لإيجاد حلول مناسبة لتلك الأزمات.
من هنا جاءت القمة الثلاثية الأمنية التي جمعت روسيا وإسرائيل والولايات المتحدة في القدس المحتلة ، والتي جمعت لأول مرة مستشاري الأمن القومي الإسرائيلي “مئير بن شبات” ونظيره الروسي “نيكولاي بتروشيف” ، ومستشار الأمن القومي الأميركي “جون بولتون” ، وحققت هذه القمة اختراقاً مهمًا على صعيد بلورة حلول دائمة للعديد من الملفات في القضية السورية ، وفي مقدمتها الوجود الإيراني ، الذي بات ورقة تفاوض قوية بيد الروس مع الأميركيين ، وخاصة الجهة المشاركة في رسم خرائط منطقة الشرق الأوسط الذي تحاول روسيا ترسيخ مصالحها فيه بعد أن باتت اللاعب الأهم في الساحة السورية.
يُجمع محللون إسرائيليون على أن انعقاد القمة الثلاثية في إسرائيل بالتزامن مع قمة البحرين الاقتصادية ، والتصعيد العسكري في الخليج العربي ، وفرض الإدارة الأميركية المزيد من العقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي ، بمثابة إنجاز للدبلوماسية الإسرائيلية ، وتعزيز مكانتها الدولية والإقليمية بنجاحها في جمع المصالح الروسية والأميركية ، بما يتماشى والأمن القومي الإسرائيلي.
فبحسب معلومات خاصة حصل عليها مركز الروابط للبحوث والدراسات الاستراتيجية ، فإن اجتماع القمة ارتكز على عملية تفاوضية أشبه بالمقايضة السياسية تتمثل بخروج القوات الإيرانية والموالين لها من سوريا ، مقابل دعم بشار الأسد وإلغاء العقوبات الدولية على سوريا ، وضمان المصالح الروسية على البحر المتوسط ، وتكون وصيّة وضامنة بالكامل للدور الإيراني في سوريا.
وسط توتر بين واشنطن وطهران ، تعقد في مدينة أوساكا اليابانية الجمعة والسبت قمة مجموعة العشرين ، وبحسب معلومات خاصة حصل عليها مركز الروابط ، أنه من المقرر وبفعل ضغط اللوبي في واشنطن ، أن يلتقي الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بنظيره الروسي فلاديمير بوتين على هامش أعمال تلك القمة ، فاللقاء سيكون على درجة عالية من الأهمية ، إذ سيتمحور اللقاء في الحفاظ على أمن إسرائيل ، وهذا الأمر مهم بالنسبة لهما ، والدليل على ذلك أن اختيار القدس المحتلة لعقد الاجتماع الثلاثي الأمني هو للتأكيد سواء من واشنطن أو موسكو على الدور والمكانة والأهمية الإقليمية لإسرائيل ، كما سيركز لقاؤهما على سوريا والنفوذ الايراني فيها ، والتطورات العسكرية التي يشهدها الخليج العربي.
وفي تغريدة نشرها يوم الاثنين الماضي ، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب للدول الأخرى التي تستورد النفط من منطقة الخليج ، كالصين واليابان ، إن عليها حماية شحنات النفط التي تشتريها من دول المنطقة ، وهذه إشارة منه –أي ترمب – الذي يدعو إلى عقد تحالف بين الدول التي لها مصالح نفطية في الخليج العربي ، أن تحرص على مصالحها من أي تهديد إيراني ، إذ يهدف ترمب من هذا التحالف إلى إنهاء النفوذ الإيراني.
وبحسب معلومات خاصة حصل عليها مركز الروابط ، إن أي اعتداء إيراني جديد على المصالح الأمريكية ، فإن ترمب سيرد عليه بقوة ، لأن عدم الرد سوف يحرج ترمب أمام ناخبيه ، في الوقت الذي يستعد فيه للانتخابات الرئاسية الأمريكية القادمة.
واشنطن وتل أبيب تدركان بأن إنهاء النفوذ الإيراني في المشرق العربي ليس بالأمر اليسير ، لكنهما تسعيان إلى إنهائه في أماكن معينة ، وتحجيمه وإعادة تموضعه في أماكن أخرى ، كالاتفاق الرباعي “روسيا وسوريا والعراق وإيران” ، ومقره في بغداد ، لكن تبقى لروسيا الكلمة العليا في هذا الاتفاق ، فهي التي تديره وتحركه وليس إيران ، حيث يسير في هذا الاتجاه مؤتمر أستانا المقبل ، إذ من المقرر أن تشارك كل من الأردن والعراق ولبنان والأمم المتحدة بصفة مراقب ، أما روسيا وإيران وتركيا ، فسوف يعطون الضمانات لكل من المعارضة والنظام السوري ضمن القرارات الصادرة عن المؤتمر.
لا شك ان كل أزمات الإقليم ستكون على طاولة اللقاء المرتقب في اليابان بين بوتين وترمب ، لإيجاد توافق مشترك بينهما ، للحفاظ على استقرار الاقليم بما ينسجم مع مصالح دولتيهما .

تتسارع اللقاءات الدبلوماسية الخاصة بملف اللجنة الدستورية لترسم انطباعاً بحصول توافقات جديدة بين الأطراف المعنية في هذا الشأن؛ السورية والإقليمية والدولية. وهو انطباع عززته تصريحات من مسؤولين غربيين وروس، ورد أبرزها على لسان ممثل وزارة الخارجية الأمريكية جيفري حين قال: “نحن قريبون جداً من تشكيل لجنة دستوري”. وسيحمل الجهد المكثف الهادف إلى إطلاق عمل اللجنة الدستورية المبعوث الأممي غير بيدرسون إلى دمشق، وذلك بعد زيارة مهمة يقوم بها إلى موسكو لبحث اللمسات الأخيرة على تعديلات تشكيلة الثلث الثالث (المجتمع المدني والمستقلون) في وقت لم يمنع التصعيد على الأرض الجانبين الروسي والتركي من الحديث عن أهمية تعاونهما في التسوية السوري.
قد تختلف روسيا وإيران بشأن مستقبل سورية لكن من غير المرجح أن يعرض البلدان علاقتهما للخطر في الوقت الراهن. فموسكو تخشى من أن يؤدي التصعيد غير المنضبط بين إيران وإسرائيل إلى تعريض استقرار سورية للخطر، ومن أجل الاستمرار في التمكن من إدارة المواجهات اتخذ بوتين خطوة إعادة بناء الجيش السوري بهدف التقليل من الاعتماد على أحد. وبحسب معلومات خاصة للروابط  فأنه من المقرر أن يزور وجيم جيفري مسؤل ملف سوريا العراق الاسبوع المقبل

والسؤال الذي يطرح في هذا السياق .. أيهما يحتاج الآخر: بوتين محتاج ترمب أم العكس ، أم أنهما يحتاجان لبعضهما البعض بنفس القدر ، وهذا الأمر هو الأرجح .
خلاصة القول ، إن المنطقة إذا جاز لنا أن نشبها بالكائن الحي نقول: المنطقة عيناها متوجهة إلى القمة وقلبها نبضاته تتسارع ترقبًا لانعقادها.

وحدة الدراسات الدولية

مركز الروابط للبحوث والدراسات الاستراتيجية

Print Friendly, PDF & Email