تصعيد إيراني.. الحرس الثوري يحتجز “ناقلة أجنبية”

تصعيد إيراني.. الحرس الثوري يحتجز “ناقلة أجنبية”

طهران – أعلن الحرس الثوري الإيراني الخميس أنه احتجز “ناقلة نفط أجنبية” كانت تقوم حسب تعبيره بـ”تهريب المحروقات” في منطقة الخليج.

ومن شأن هذا التطور الخطير أن يزيد من حدة التوتر في المنطقة في ظل مواصلة طهران لسياساتها الاستفزازية وتهديدها لإمدادات النفط العالمية رغم التحذيرات الأميركية.

ويأتي ذلك فيما تعكف الولايات المتحدة مع حلفائها على تشكيل تحالف عسكري لتأمين الملاحة البحرية في مياه الخليج وبمضيق هرمز.

وأفاد موقع “سيبا نيوز” الموقع الرسمي للحرس الثوري، أنه تم اعتراض الناقلة الصهريج في الرابع عشر من يوليو “جنوب جزيرة لارك” في مضيق هرمز، من دون تقديم تفاصيل حول اسم الناقلة أو العلم الذي ترفعه.

وكانت تقارير إخبارية قد ذكرت أن بيانات تتبع حركة الملاحة أظهرت اختفاء ناقلة نفط في المياه الإيرانية بينما كانت تمر عبر مضيق هرمز.

ويرجح مراقبون أن هذه الخطوة جاءت ردا على احتجاز سلطات جبل طارق بدعم من بريطانيا لناقلة النفط “غريس1” التي ثبت صلتها بإيران والتي كانت تنقل النفط إلى سوريا في اختراق لعقوبات الاتحاد الأوروبي على النظام السوري.

من جانبها قالت الخارجية البريطانية إنها تسعى للحصول على مزيد من المعلومات بعد تقارير عن احتجاز ناقلة في الخليج.

وأعلنت وزيرة الدفاع البريطانية، بيني موردونت، الخميس، أن بلادها على حق في قلقها على حماية تجارتها في مضيق هرمز.

وناقض الحرس الثوري، بإعلانه عن احتجاز الناقلة، تصريح الخارجية الإيرانية أمس، حيث أعلنت أن ناقلة النفط التي “فقدت” مساء السبت تعرضت لعطب.

وكان أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أنه لم يطلع على أي تقارير عن سحب ناقلة أجنبية إلى أحد موانئ إيران.

وقال ظريف لشبكة “سي إن إن” بنيويورك: “لم أطلع على أي ملخص حول هذا الموضوع ولكني سمعت في الأخبار أن الناقلة طلبت مساعدة وتم تقديم المساعدة إليها، ولكني لم أحظ بأي ملخص حول هذا الأمر”.

العرب

Print Friendly, PDF & Email