مدمرة بريطانية ثانية إلى الخليج لتعزيز حماية ناقلات النفط

مدمرة بريطانية ثانية إلى الخليج لتعزيز حماية ناقلات النفط

أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أن المدمرة البحرية “إتش أم أس دانكن” وصلت إلى مياه الخليج لتأمين السفن البريطانية التي تمر عبر مضيق هرمز، وستنضم إلى فرقاطة أخرى موجودة بالخليج، لدعم سلامة عبور السفن.

وقال وزير الدفاع البريطاني بن والاس إن حرية التنقل في مضيق هرمز أمر حيوي، ليس فقط لبلاده، ولكن لشركاء وحلفاء بريطانيا الدوليين أيضا، مضيفا أن لندن ستواصل الضغط من أجل التوصل إلى حل دبلوماسي، بينما تواصل البحرية البريطانية توفير الحماية لسفن المملكة المتحدة.

وكانت بريطانيا دعت إلى تشكيل مهمة بحرية بقيادة أوروبية لضمان سلامة الملاحة في مضيق هرمز وهو طريق دولي حيوي لنقل النفط.

ومنذ 19 يوليو/تموز الجاري، تحتجز السلطات الإيرانية ناقلة النفط البريطانية “ستينا إمبيرو” في مياه الخليج، بزعم أن الناقلة “لم تراع القوانين البحرية الدولية”، وذلك بعد نحو أسبوعين من إعلان حكومة إقليم جبل طارق التابع للتاج البريطاني، إيقاف ناقلة نفط تحمل الخام الإيراني إلى سوريا.

وتعرضت ناقلات نفط لهجمات في المياه قرب الساحل الجنوبي لإيران في مايو/أيار ويونيو/حزيران، وألقت الولايات المتحدة بمسؤولية تلك الهجمات على طهران، التي نفت أي دور لها.

الجزيرة

Print Friendly, PDF & Email