خامنئي يتعهد بمواصلة دعم الحوثيين

خامنئي يتعهد بمواصلة دعم الحوثيين

طهران- تعهد علي خامنئي، المرشد الإيراني بمواصلة دعم الجمهورية الإسلامية للميليشيات الحوثية في اليمن خلال لقائه وفدا من الحوثيين الثلاثاء في طهران.

وقالت وكالة تسنيم للأنباء شبه الرسمية في إيران، إن علي خامنئي استقبل الثلاثاء، المتحدث باسم جماعة “انصار الله” الحوثية محمد عبدالسلام والوفد المرافق له في العاصمة طهران.

وأضافت أن خامنئي تسلم خلال لقاء المتحدث باسم الحوثيين الذين تدعمهم إيران، رسالة من زعيم الميليشيا عبدالملك الحوثي دون ذكر مزيد من التفاصيل.

ونقل التلفزيون الرسمي عن خامنئي قوله، خلال الاجتماع “أعلن دعمي لمقاومة رجال ونساء اليمن المؤمنين”.

ومجّد المرشد الإيراني الميليشيات الحوثية، الذين تدعمهم إيران بالسلاح والصواريخ والمال، ووعدهم بالنصر، كما قدم التعازي بمناسبة مقتل إبراهيم الحوثي شقيق عبدالملك، ومدح أسرة الحوثي.

وتعد زيارة وفد الحوثيين إلى طهران الأولى من نوعها التي تتم بشكل علني ويعترف فيها النظام الإيراني بدعمه رسميا للميليشيات الإرهابية في اليمن، حيث كانت إيران تنفي باستمرار اتهامات الولايات المتحدة وحلفائها بدعم النظام الإيراني العسكري والمالي لميليشيا الحوثي.

وسخرت إيران كل امكانياتها لتزويد الحوثيين بالصواريخ والأسلحة والطائرات المسيرة منذ انقلاب الحوثيين وسيطرتهم على العاصمة اليمنية صنعاء عام 2014، حيث أقام الحرس الثوري الإيراني جسرا جويا بين طهران وصنعاء لتزويد الميليشيا بالسلاح عن طريق الطيران المدني تحت غطاء المساعدات الإنسانية.

وتخوض إيران حربا بالوكالة عبر ميليشياتها في عدة دول عربية وتؤمن لهم الصواريخ والطائرات المسيرة بهدف زعزعة استقرار المنطقة خلافاً لما تنص عليه القرارات الدولية.

ووفقا لتقرير للأمم المتحدة فإن الميلشيات الحوثية الإرهابية ما زالت تتزود بصواريخ بالستية وطائرات بلا طيار لديها خصائص مماثلة للأسلحة المصنعة في إيران.

وبموجب قرار صادر عن الأمم المتحدة لإقرار الاتفاق النووي الإيراني الموقع مع قوى عالمية والذي انسحبت منه واشنطن، يحظر على طهران إمداد وبيع ونقل الأسلحة خارج البلاد إلا بموافقة من مجلس الأمن الدولي. كما يحظر قرار منفصل صادر عن الأمم المتحدة بشأن اليمن إمداد الحوثيين بالأسلحة.

ويقاتل التحالف العربي بقيادة السعودية لإعادة الحكومة الشرعية في اليمن ضد ميليشيا الحوثي منذ 2015 لإنهاء حرب أودت بحياة عشرات الألوف ودفعت البلد الفقير إلى شفا المجاعة.

وأدت تضييق الخناق وتقدم قوات التحالف الميداني في المحافظات اليمنية إلى لجوء الميليشيات الحوثية إلى تصعيد هجماتها في الفترة الأخيرة على أهداف مدنية داخل السعودية.

العرب

Print Friendly, PDF & Email