البريطانيون يكنزون الذهب في مواجهة غموض «بريكست»

البريطانيون يكنزون الذهب في مواجهة غموض «بريكست»

ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية أن البريطانيين لجأوا مؤخراً إلى اكتناز الذهب، باعتباره ملاذاً آمناً وسط تفاقم أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «البريكست» التي قلبت موازين عالم السياسة داخل المملكة المتحدة، وتسببت في هبوط سعر الجنيه الإسترليني إلى مستويات قياسية منخفضة.

وأوضحت الصحيفة أن أسعار الذهب شهدت ارتفاعاً كبيراً هذا العام في مناطق مختلفة من العالم، إلا أنه من اللافت للنظر في بريطانيا، حيث تقبع شوارع العاصمة لندن على أحد أكبر الكنوز العالمية من الذهب، بات المواطنون العاديون يركنون إلى تعزيز مدخراتهم الشخصية عبر اكتناز المعدن النفيس تحت ضغط حالة الضبابية المسيطرة على مصير «البريكست».

ولفتت الصحيفة الأميركية إلى أنه كلما تراجعت قيمة الجنيه الإسترليني أمام الدولار، ارتفعت أسعار الذهب، مشيرة إلى أن الإسترليني شهد انخفاضاً كبيراً منذ رئاسة بوريس جونسون للوزراء وتعهده بمغادرة الاتحاد باتفاق أو بدونه، لتلامس العملة البريطانية أدنى مستوى لها خلال 34 عاماً، مقابل صعود الذهب لأعلى مستوياته على الإطلاق مسجلاً 1278 جنيهاً إسترليني للأوقية، أي ما يعادل 1576 دولاراً، وفقاً لبيانات جمعية سوق السبائك بلندن. ونقلت الصحيفة عن غوشوا سول، مؤسس مجموعة «بيور غولد» قوله إنه تلقى العديد من الطلبات من قبل مصرفيين ومستثمرين لشراء الذهب بأموالهم الخاصة، فيما قالت إحدى مديرات الأصول بلندن إنها قامت وزميلاتها بشراء الذهب بسبب توقعات بمزيد من التراجع في قيمة الإسترليني.

وأشارت الصحيفة إلى أن ظاهرة اكتناز الذهب من أجل مواجهة أزمات سياسية أو اقتصادية في بريطانيا لا تقتصر على الخبراء والمعنيين بالشأن الاقتصادي فقط، بل اتسعت لتشمل مواطنين عاديين استشعروا خطراً حقيقاً في أزمة الـ«بريكست» المتزامنة مع الحرب التجارية المتفاقمة بين أكبر اقتصادين على مستوى العالم، والذين رأوا في الذهب ملاذاً آمناً يجنبهم أي آثار سلبية للظروف العالمية الراهنة.

وتشهد أسواق الذهب العالمية انتعاشاً كبيراً هذا العام، تحت ضغط تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي الذي دفع بنوكاً مركزية رئيسية عدة من بينها الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) إلى خفض أسعار الفائدة في مواجهة هذا الضعف، ليسجل المعدن الأصفر أعلى مستوى له خلال 6 أعوام، مستفيداً أيضاً من توجه البنك المركزي في كل من الصين وروسيا إلى زيادة مشترياتهم من الذهب لمواجهة ضغوط اقتصادية.

في سياق متصل، ذكرت وكالة «بلومبرغ» أن الصين، ثاني أكبر اقتصاد على مستوى العالم، أضافت منذ ديسمبر (كانون الأول) الماضي حتى الآن ما يقرب من 100 طن من الذهب إلى احتياطياتها، في خطوة تستهدف تعزيز احتياطي البلاد من المعدن النفيس بهدف تحجيم التداعيات السلبية للنزاع التجاري مع الولايات المتحدة، لتكتسب بذلك ظاهرة اكتناز الذهب رواجاً عالمياً في ظل مناخ اقتصادي وسياسي مضطرب.

ويأتي ذلك رغم تراجع أسعار الذهب يوم الجمعة، حيث سجلت ثالث هبوط أسبوعي على التوالي، بعد أن دفعت بيانات إيجابية لمبيعات التجزئة الأميركية وآمال بانحسار التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين أسواق الأسهم وعوائد السندات للصعود.

وانخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.7 في المائة، ليختتم جلسة تداول الجمعة عند 1488.45 دولار للأوقية (الأونصة)، منهياً الأسبوع على خسارة تزيد عن واحد في المائة. وتراجعت العقود الأميركية للذهب 0.5 في المائة لتبلغ عند التسوية 1499.50 دولار للأوقية.

وينتظر المستثمرون اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأسبوع الجاري، والذي من المتوقع أن يخفض سعر الفائدة القياسي بمقدار 25 نقطة أساس على الأقل للمرة الثانية على التوالي.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى هبطت الفضة 3.7 في المائة إلى 17.43 دولار للأوقية، بينما تراجع البلاتين 0.3 في المائة إلى 948.15 دولار للأوقية. وانخفض البلاديوم 0.7 في المائة إلى 1606.50 دولار للأوقية بعد أن سجل أعلى مستوى على الإطلاق عند 1621.55 دولار في جلسة الخميس عندما أذكت مشاكل محتملة بشأن العمالة في مناجم جنوب أفريقيا مخاوف بشأن الإمدادات. لكن المعدن المُستخدم في التحفيز الذاتي بقطاع السيارات أنهى الأسبوع مرتفعاً أكثر من أربعة في المائة في سادس أسبوع على التوالي من المكاسب. أما الجنيه الإسترليني، فقد قفز الجمعة مواصلاً صعوده الحاد الذي بدأه الأسبوع الماضي عقب تقرير صحافي بأن أكبر حزب سياسي في آيرلندا الشمالية وافق على قبول بعض قواعد الاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا من الاتحاد. ورغم أن الحزب سارع إلى نفي التقرير الذي نشرته صحيفة «تايمز»، فإنه ما زال يدعم الرأي القائل بأن بريطانيا والاتحاد الأوروبي يمكنهما التوصل لاتفاق بشأن مسألة الجمارك على الحدود الآيرلندية، وهي حجر العثرة الرئيسي في المفاوضات بين لندن وبروكسل.

وصعد الإسترليني أكثر من واحد في المائة أمام العملة الأميركية إلى 1.2475 دولار، وهو أعلى مستوى له منذ 25 من يوليو (تموز) قبل أن يتراجع قليلاً إلى 1.2452 دولار في أواخر جلسة تداول الجمعة في لندن. ومقابل اليورو، ارتفع الإسترليني بما يصل إلى 0.8 في المائة ليجري تداوله عند 88.91 بنس قرب أعلى مستوى له منذ يونيو (حزيران).

العرب

Print Friendly, PDF & Email