قوات أميركية تدخل العراق من سوريا

قوات أميركية تدخل العراق من سوريا

دهوك (العراق) – دخلت قوات أميركية العراق من سوريا، الاثنين، عبر معبر سحيلة الحدودي في محافظة دهوك بشمال العراق.

وأظهرت لقطات مصورة مدرعات تحمل قوات إلى العراق في إطار الانسحاب الأميركي من سوريا. وشاهد مصور من رويترز أكثر من 100 مدرعة خلال عبورها.

وأبلغ مصدر أمني كردي عراقي أن القوات الأميركية عبرت إلى منطقة كردستان العراق التي تتمتع بحكم شبه ذاتي.

وحسب شهود عيان، فقد رفع نشطاء مدنيين لافتات باللغة الإنكليزية أثناء مرور الرتل المنسحب تنديدا بالموقف الأميركي، جاء في إحداها “لقد خنتم الكرد، سيلعنكم التاريخ والأجيال القادمة، كيف ستخبرون أطفالكم بأنكم تركتكم حلفاءكم الكرد ليُقتلوا على أيدي الأتراك”.

وكان وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر قد قال يوم السبت إن من المتوقع أن تنتقل كل القوات الأميركية المنسحبة من شمال سوريا، وعددها قرابة الألف، إلى غرب العراق لمواصلة الحملة على تنظيم داعش و”للمساعدة في الدفاع عن العراق”.

وأضاف أن الولايات المتحدة لا تستبعد فكرة تنفيذ عمليات لمكافحة الإرهاب في سوريا من داخل العراق. حيث أن هناك مخاوف من أن يؤدي التوغل التركي في شمال شرق سوريا إلى السماح لمقاتلي تنظيم داعش بتحقيق مكاسب وفرار المتشددين من سجون يحرسها مقاتلون أكراد.

ويبدو أن الإدارة الأميركية تتضارب مواقفها بشأن خروج قواتها كليا من سوريا، حيث تتناقض مواقف ترامب من وقت لآخر، فقد نقلت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، عن مسؤول رفيع، أن الرئيس دونالد ترامب، يفكر في إبقاء قرابة 200 جندي شرقي سوريا، كي لا تقع حقول النفط في أيدي نظام الأسد وروسيا.

وأوضحت الصحيفة عن المسؤول الذي لم تسمه، أن ترامب سيقبل خطة لوزارة الدفاع (البنتاغون) تقضي بإبقاء نحو 200 جندي شرقي سوريا.

وأضاف المسؤول أن الخطة المعنية تستند إلى سببين، أولها مكافحة تنظيم داعش، والثاني منع وقوع مناطق النفط في أيدي النظام وروسيا.

وفي حال مصادقة ترامب على القرار الأخير، فستكون ثاني مرة يتراجع فيها عن قرار سحب قوات بلاده من سوريا.

ففي ديسمبر الماضي، أعلن ترامب عن قرار سحب فوري لقرابة 2000 جندي بلاده من سوريا، إلا أنه تراجع عن القرار وأعلن بعد فترة قصيرة أنه أوعز بسحبهم على مراحل.
وقبل أسبوعين أعلن ترامب أن بلاده ستسحب جنودها من شمالي سوريا والبالغ عددهم نحو 1000 جندي، فيما أكد وزير دفاعه مارك إسبر أن الجنود المنسحبين سيتم نقلهم إلى غربي العراق.
ولدى الولايات المتحدة قرابة 125 جندي في منطقة التنف السورية على المثلث الحدودي مع العراق والأردن.

وأكدت البنتاغون في بيان سابق أنها لن تسحب جنودها من منطقة التنف.

العرب

Print Friendly, PDF & Email