قذائف في المنطقة الخضراء.. إضراب بالعراق وإصابات خلال مواجهات مع الأمن

قذائف في المنطقة الخضراء.. إضراب بالعراق وإصابات خلال مواجهات مع الأمن

استهدف مجهولون المنطقة الخضراء الشديدة التحصين وسط العاصمة العراقية بغداد مساء اليوم الأحد بثلاث قذائف صاروخية، بينما أصيب 45 محتجا في مواجهات مع قوات الأمن قرب تلك المنطقة، بحسب مصدرين أمنيين.

وقال ضابط شرطة برتبة نقيب إن مسلحين مجهولين استهدفوا المنطقة الخضراء بثلاث قذائف صاروخية لم تعرف نوعيتها لحد الآن.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه، أن القذائف سقطت في محيط المنطقة، دون أن ترد معلومات بشأن الخسائر لحد الآن.

وتضم المنطقة الخضراء مقرات الحكومة ومنازل المسؤولين والبعثات الدبلوماسية الأجنبية.

مواجهات وإضراب
ويأتي هذا التطور في وقت تشهد فيه بغداد ومحافظات الوسط والجنوب احتجاجات حاشدة مناوئة لحكومة عادل عبد المهدي، منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقال مصدر طبي في دائرة صحة بغداد اليوم، إن الطواقم الطبية سجلت 45 إصابة بين المتظاهرين، غالبيتهم تعرضوا للغازات المدمعة خلال مواجهات مع قوات الأمن المنتشرة على جسري الأحرار والشهداء المؤدييْن إلى المنطقة الخضراء.
اعلان

وعمّ إضراب العاصمة بغداد ومحافظات في الوسط والجنوب دعما لمطالب المتظاهرين، وتوقف العمل في غالبية مدن الجنوب العراقي من البصرة وصولا إلى الكوت والنجف والديوانية والحلة والناصرية، حيث أغلقت الدوائر الحكومية والمدارس.

وأعلنت محافظات بابل وواسط وميسان وذي قار اعتبار اليوم الأحد عطلة رسمية على خلفية الإعلان عن الإضراب العام عن العمل لدعم المظاهرات الاحتجاجية الكبرى التي تجتاح بغداد وتسع محافظات للأسبوع الرابع على التوالي.

وذكر مراسل الجزيرة عامر لافي أن المتظاهرين في البصرة قطعوا معظم الطرق لمنع وصول الموظفين إلى مقرات أعمالهم، في محاولة منهم لإنجاح الإضراب في المحافظة.

وبالتزامن مع هذا الإضراب، تدفق العراقيون مجددا اليوم إلى شوارع العاصمة بغداد ومدن جنوبية عدة، مما أعاد الزخم إلى الحراك الاحتجاجي المتواصل منذ أسابيع للمطالبة “بإسقاط النظام”.

وأكد متظاهرون أن مجرد إعلان الإضراب العام هو انتصار لمطالب المتظاهرين حتى وإن كان إضرابا طوعيا، أو حتى لو كان إيقاف العمل أو التجمع أمام الأبنية الحكومية فقط دون الوصول إلى ساحات التظاهر أو الخروج إلى الشوارع.

تعزيزات واختراق
ونشرت الحكومة العراقية تعزيزات أمنية في الشوارع، في ظل استمرار المظاهرات والاعتصامات، بينما قال وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري إن المظاهرات الشعبية التي تجري في ساحة التحرير باتلعاصمة بغداد تتعرض لاختراق أمني كبير يتمثل في وجود مسلحين يطلقون النار على المتظاهرين وعلى قوات الأمن.

وأضاف الشمري أن قوات الأمن تمكنت مؤخرا من إلقاء القبض على نحو 200 من هؤلاء المسلحين، وهم الآن قيد التحقيق.

وتابع أن قوات الأمن تطلق أحيانا قنابل الغاز المدمع على المتظاهرين مباشرة، وهو ما تسبب في العديد من حالات القتل، خاصة عندما تكون الإصابات في منطقة الرأس.

ومنذ بدء الاحتجاجات، سقط ما لا يقل عن 335 قتيل وأكثر من 15 ألف جريح، وفق بيانات لجنة حقوق الإنسان البرلمانية ومفوضية حقوق الإنسان (رسمية تابعة للبرلمان) وكذلك مصادر طبية.

وطالب المحتجون في البداية بتحسين الخدمات وتأمين فرص عمل ومحاربة الفساد، قبل أن تشمل مطالبهم رحيل الحكومة والنخبة السياسية المتهمة بالفساد.

المصدر : وكالات

Print Friendly, PDF & Email