فيروس كورونا الجديد.. الرئيس الصيني يعترف بخطورة الوضع ودول تخطط لإجلاء مواطنيها

فيروس كورونا الجديد.. الرئيس الصيني يعترف بخطورة الوضع ودول تخطط لإجلاء مواطنيها

قال الرئيس الصيني شي جين بينغ إن بلاده تواجه وضعا خطيرا، وذلك خلال اجتماع للمكتب السياسي لبحث سبل مكافحة انتشار فيروس كورونا الجديد المتمركز في مدينة ووهان وسط البلاد، في وقت تعتزم فيه الأردن والولايات المتحدة وفرنسا إجلاء مواطنيها من ووهان.

ونقل التلفزيون الرسمي اليوم السبت عن الرئيس الصيني قوله أثناء الاجتماع الذي عقد في عطلة السنة القمرية الجديدة إن البلاد تواجه “وضعا خطيرا”، حيث إن فيروس كورونا “ينتشر بشكل سريع”.

وذكر تقرير التلفزيون الرسمي أنه سيتم تركيز الموارد والمتخصصين في مستشفيات محددة لعلاج الحالات الشديدة، مع عدم تأجيل العلاج بسبب التكلفة، كما سيتم ضمان توفير الإمدادات لإقليم هوبي وعاصمته ووهان.

وقالت وسائل إعلام محلية اليوم السبت إن العاصمة الصينية بكين ستوقف حركة جميع الحافلات بين الأقاليم اعتبارا من 26 يناير/كانون الثاني، للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد. ولم تذكر التقارير موعدا لاستئناف الخدمة.

وكثفت الصين خلال الساعات الأخيرة جهودها لاحتواء فيروس كورونا المستجد، فعزلت أكثر من أربعين مليون شخص الجمعة، بينما ألغيت احتفالات كانت مقررة السبت بمناسبة السنة القمرية الجديدة، وأغلِقت مواقع شعبية تلقى إقبالا.

وتضاعفت السبت الحصيلة الرسمية لضحايا الفيروس الذي ظهر في ديسمبر/كانون الأول في سوق بمدينة ووهان، مع تأكيد وفاة 41 شخصا في الصين من نحو 1300 مصاب به في البلاد.

الأردن
وأعلن وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي السبت أن بلاده طلبت من السلطات الصينية السماح لها بإجلاء مواطنيها المقيمين في مدينة ووهان.

وكتب الصفدي في تغريدة على تويتر أن “الوزارة تتابع وتتواصل مع السلطات الصينية ومع أبنائنا بشكل مستمر، طلبنا السماح بإخلاء مواطنينا وسنقوم بذلك فور موافقة السلطات الصينية التي فرضت حجرا صحيا على المدينة ومنعت الدخول إليها أو خروج أي أحد منها”، وأضاف “لا إصابات بين مواطنينا الحمد لله، ونقوم بكل ما هو متاح، لم يتم إخلاء أحد”.

من جانبه، أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية ضيف الله الفايز -في بيان- أن “الوزارة تتابع أحوال المواطنين والطلبة الأردنيين المقيمين في مدينة ووهان عن طريق السفارة الأردنية في جمهورية الصين الشعبية، وذلك بعد اتشار فيروس كورونا”.

ولم يبين الفايز العدد الكلي للجالية الأردنية في ووهان الصينية، ولكنه أشار إلى أن “السفارة قامت بحصر الطلبة البالغ عددهم حوالي مئة طالب، وكذلك الرعايا الأردنيين الموجودين في مقاطعة هوبي وعاصمتها ووهان”.

وطالب الفايز الأردنيين من المقيمين في الصين وفي مدينة ووهان تحديدا “بالالتزام بالتعليمات والإرشادات الوقائية المعلنة من قبل السلطات الصينية، والإجراءات الاحترازية، وتجنب المناطق المكتظة لتجنب الإصابة بالعدوى، وبالتواصل مع السفارة الأردنية في بكين”.

الولايات المتحدة
من جانب آخر، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال اليوم السبت أن الولايات المتحدة ترتب لرحلة جوية عارضة غدا الأحد، لإعادة المواطنين والدبلوماسيين الأميركيين من مدينة ووهان الصينية، وهي مركز تفشي فيروس كورونا الجديد.

ونقلت الصحيفة عن شخص مطلع على العملية قوله إن الطائرة التي ستقل نحو 230 شخصا، ستعيد دبلوماسيين من القنصلية الأميركية ومواطنين أميركيين وعائلاتهم.

وأفادت الصحيفة بأن واشنطن حصلت على موافقة على العملية من وزارة الخارجية الصينية ووكالات حكومية أخرى، بعد مفاوضات في الأيام القليلة الماضية.

وأضافت أن الولايات المتحدة تعتزم أيضا إغلاق قنصليتها في ووهان بشكل مؤقت.

فرنسا
وذكرت صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست اليوم نقلا عن رسالة بالبريد الإلكتروني من القنصلية الفرنسية، أن فرنسا تعتزم إجلاء المواطنين الفرنسيين الذين تقطعت بهم السبل نتيجة الإغلاق الذي فرضته الحكومة الصينية في مدينة ووهان بعد انتشار فيروس كورونا الجديد.

وجاء في الرسالة أن “القنصلية العامة تعتزم -وبالتعاون مع السلطات المحلية- إنشاء خدمة حافلات للسماح للمواطنين الفرنسيين وزوجاتهم الصينيات والأجنبيات وأطفالهم بالسفر من ووهان إلى تشانغشا”.

المصدر : الفرنسية,رويترز

Print Friendly, PDF & Email