التطرف الإسلامي تهديد مستقبلي: داعش يظهر بمسميات جديدة

التطرف الإسلامي تهديد مستقبلي: داعش يظهر بمسميات جديدة

تتجاوز المعركة ضد التطرف والإرهاب حدود الحرب الميدانية وتقليص رقعة الأرض التي تسيطر عليها جماعة متشددة مثل تنظيم الدولة الإسلامية داعش، ذلك أن المعركة العسكرية ليست سوى إطفاء مؤقت لشرارة يمكن أن تندلع من جديد في نفس المكان أو تندلع في منطقة أخرى تنفخ رياحها السياسية والاجتماعية والفكرية في أتون التطرف وتلهبه.

واشنطن – يذكّر الجدل الدائر اليوم حول محدودية القضاء على داعش، بما قيل من قبل عن هزيمة تنظيم القاعدة في العراق وعن الحرب ضد حركة طالبان في أفغانستان، وكيف أنه كلما اعتقد العالم أن هذه التنظيمات تراجعت أو اختفت، عادت وظهرت من جديد سواء في معاقلها التقليدية أو في مناطق جديدة، حيث تفرض مجموعة من العوامل السياسية والاستراتيجية ظهورها وتكون الأرضية ملائمة لتبنت فيها.

ويقول أنتوني كوردسمان، الخبير الاستراتيجي الأميركي، “لا نعلم بعد إن كان من الممكن هزيمة تنظيم القاعدة أو تنظيم الدولة الإسلامية بالكامل. قد تكون ‘خلافة’ داعش محطمة، لكن بقيت عناصر جوهرية من داعش والقاعدة منتشرة في جماعات أخرى، مما قد يظهر حركات جديدة، وينمّي حركات أخرى”.

وخصص كوردسمان أحدث دراسته، الصادرة عن مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، لبحث هذا الموضوع وتحليل اتجاهات التطرف الإسلامي، والعوامل المؤثرة في هذا التهديد المستقبلي، ليتوصل في نهاية الدراسة إلى أنه من غير الواضح إمكانية هزيمة تنظيم القاعدة أو داعش، مثلما تصعب هزيمة أي جماعة أو فكر
متشدد آخر.

رغم أن الخطابات الدينية المتشددة تقوم أساسا على مغازلة المعتقدات، إلا أن دراسة تاريخ ظهور التنظيمات المتطرفة تبرز أن فشل الحكومات في التعاطي مع ملفات مجتمعية علمانية كان في أغلب الأحيان وراء جرّ العديد من البلدان إلى مستنقع الإرهاب.

ويظهر أنتوني كوردسمان أن العديد من البلدان الإسلامية تعاني منذ تاريخ طويل من العنف الداخلي والخارجي. ولا ينشأ هذا العنف في الغالب من التطرف الأيديولوجي، بل من نزاعات أهلية.

ويُرجع انبثاق التطرف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى إخفاقات الحكومات في التعامل مع القضايا العلمانية التي تشكل المفاهيم الشعبية للسياسات الوطنية، وفعالية سياسات حكومة ما واستخدامها للعنف، مؤكّدا أن هذه الممارسات هي نتاج إخفاق سيادة القانون في توفير الأمن الكافي لجميع الفصائل والعناصر الوطنية الرئيسية، واستخدام دولة معينة للقوة ضد سكانها.

كما يشدّد على أن فشل الثورات والحروب القومية العربية على امتداد تاريخها في تلبية تطلعات شعوبها أدى إلى تغذية الحاضنة الاجتماعية للفكر المتطرف. وتؤدي دراسة هذه التطورات إلى المساعدة في فهم وتوقع مستقبل التشدد الإسلامي.

الاتجاهات الديموغرافية للبلدان ذات الأغلبية المسلمة تمثل تحذيرا قويا من أن التطرف قد يشكل تهديدا في العقود القادمة

وتمثل الاتجاهات الديموغرافية للبلدان ذات الأغلبية المسلمة تحذيرا قويا من أن التطرف قد يشكل تهديدا في العقود القادمة، وفق كوردسمان، الذي يضيف أن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يعدان مركزا للمواجهة العنيفة، حيث يعيش أكثر من 310 مليون شخص في هذه البلدان، ويحمل أكثر من 14 مليونا منهم وجهات نظر قد تشكل بيئة راديكالية محتملة، يمكن أن يستمد منها داعش الدعم.

وتعد نسبة نمو المسلمين وفق الدراسة الأميركية، الأسرع مقارنة بالديانات الأخرى. ومن المرجح أن ترتفع هذه النسبة من 23.2 بالمئة من سكان العالم في سنة 2010 إلى 29.7 بالمئة في سنة 2050، أي بزيادة قدرها 1.6 بليون شخص أو 73 بالمئة.

وفي المقابل، سيكون عدد سكان الديانات الرئيسية الأخرى ثابتا وقد تنخفض نسبة المنتمين إلى تلك الأديان من إجمالي عدد السكان في العالم. وسيغيّر هذا النمو تأثير الإسلام في جنوب وجنوب شرق ووسط آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء وأوروبا بشكل جذري.

مع تطور نسق خطورة التطرف الديني الذي غزا العالم، يعكف الباحثون على التأصيل الفكري لأنواع التطرف بجميع أشكاله وعدم حصره في مفهوم التطرف الإسلامي مجمعين على وجود أشكال شتى للتشدد لا علاقة لها بالأيديولوجيا الدينية.

وتؤكد دراسة مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية على وجود اختلافات في أشكال التطرف، حيث تختلف الأيديولوجية والاستراتيجية والتكتيكات وطابع التطرف من حركة إلى حركة، ومن منفذ إلى منفذ، ومن بلد إلى بلد آخر. لكن، لا تتسبب هذه الاختلافات سوى في تأثير محدود على السلوك الفعلي للجماعات.

ويفسر كوردسمان هذه الاختلافات بقوله “إنها في الغالب تتمثل في الصراع على السلطة والنفوذ داخل مجموعة معينة من المتطرفين أكثر من التركيز على المبادئ الأيديولوجية والقيم الأساسية لها”. ويدعم تصوره بتأكيده على أن الفارق بين الإسلاميين والشيوعيين والفاشيين شاسع على المستوى الأيديولوجي، على عكس الاختلاف في السلوك والاستعداد لاستخدام العنف.

منشأ الفكر المتطرف

ولدى تأصيل منشأ الفكر المتطرف، تشير الدراسة إلى أن كل تطرف ينشأ في دول فاشلة تعاني من انقسامات داخلية وتركيبة سكانية وقوى اجتماعية واقتصادية متفاوتة، حيث ركزت بعض الجماعات المتطرفة السياسية، مثل الأناركية والشيوعية والفاشية، على الحلول الجذرية للمشكلات العلمانية، بينما ركزت معظم الحركات العربية المتطرفة (والعنيفة) في البلدان الإسلامية على القومية والاشتراكية، من الحرب العالمية الأولى حتى 1990-2011.

ويركز التطرف الإسلامي السنّي الحالي على العودة إلى الدين وإرادة الله لإيجاد الحلول. ويعتبر جزء كبير من الزخم وراء التشدد الإسلامي رد فعل لعقود من العلمانية والقومية والاشتراكية والديمقراطية الفاشلة، وهي الأماكن التي تكون محور اهتمام بعض القوى الخارجية والجماعات المتشددة لتزرع فيها بذرة الإرهاب.

وفي المقابل، يمكن للدول الإسلامية المستقرة أن تتعامل بشكل عام مع التطرف وتواجهه بنجاح، حيث يمكن للحلول غير الأيديولوجية مثل الحوكمة الفعالة والصادقة والاستقرار الاقتصادي وتقدمه والمساواة، وسيادة القانون، الحد من تأثير التطرف.

وتؤكد دراسة كوردسمان على أنه يمكن أن تنجح الحلول العسكرية أو القمع لفترة من الوقت، ولكنها غالبا ما تفشل إذا لم تتعامل مع المشاكل الأساسية في الدولة مثل سوريا أو الجزائر وبمجرد أن يتولى “التطرف” السياسي الحاكم السيطرة على الجهاز الفعلي للدولة تتولد عقود من الفشل و
من ذلك أمثلة روسيا والصين وكوريا الشمالية.

وتظهر التصورات العامة لأهمية الشريعة أن المسلمين العاديين في البلدان ذات الأغلبية المسلمة يعطون أهمية لمدى تشديد حكومتهم ونظامهم السياسي على القيم الأساسية لدينهم أكثر من الأتباع المعتدلين في الديانات الأخرى.

رفض الإرهاب

يشدد أنتوني كوردسمان على أنه لا توجد علاقة بين القيم الحقيقية للإسلام والعنف والتطرف، إلا أن المتطرفين الإسلاميين يستخدمون الشريعة كمبرر لتطرفهم وعنفهم، وغالبا ما يشوهون الإسلام من خلال المطالبة بالعودة إلى الجذور المبكرة للإسلام.

ويعكس هذا الهيكل العقائدي السلفي الجديد جهدا مماثلا لمحاولات الطائفيين المسيحيين، والمتطرفين اليهود والهندوس، والبوذيين، تشويه وتحريف أديانهم. ويسمح كل هذا للمتطرفين الإسلاميين بتبرير أي شكل من أشكال العنف باسم الدين.

وتظهر آخر الدراسات الاستقصائية أن معظم مواطني البلدان، التي تأوي أعدادا كبيرة من المسلمين، هم غير مؤيدين لداعش، بمن في ذلك جميع المستجوبين اللبنانيين و94 بالمئة من الأردنيين. وفي بعض البلدان، لا يصرح عدد كبير من السكان بآرائهم عن داعش، بمن في ذلك أغلبية بنسبة 62 بالمئة من الباكستانيين. ويتمتع داعش بأعلى نسبة تأييد علنية في نيجيريا (14 بالمئة) من معظم الدول الأخرى. وبين المسلمين النيجيريين، يقول 20 بالمئة إنّ نظرتهم لداعش إيجابية. وعبرت جماعة بوكو حرام النيجيرية المتشددة، التي كانت تشن حملة إرهابية في البلاد منذ سنوات، عن ولائها لتنظيم الدولة الإسلامية.

ويخلص أنتوني كودرسمان إلى أن انتشار التطرف الإسلامي هو الأعلى مقارنة بالأديان الأخرى كالمسيحية أو اليهودية .

وتشمل الأسباب الرئيسية لهذا التفاوت الطائفية والتمييز القبلي والعنف والقمع وفشل الأنظمة، علاوة على اختلال الديمقراطية والهياكل السياسية المدنية، وفشل سيادة القانون ونظام العدالة والقانون الأساسي والنظام الاجتماعي، والفقر وتضخم الأزمات، كما يرتبط التطرف بالتمييز والغربة.

وتحقق عمليات التمرد والتطرف نجاحا عندما تفشل الدول، وبالتالي فإنه من العوامل الأساسية التي وجب أن تأخذ بعين الاعتبار لمكافحة الفكر المتطرف إنشاء البلدان لهياكل دولة مستقرة للسياسات والحوكمة والاقتصاد، وهذا ما سيقطع الطريق أمام كل من يسعى لتوظيف الإرهاب والتطرف في سياق مصالح استراتيجية وعمل مخابراتي لا علاقة لهما بالشعارات الدينية التي ترفعها الجماعات المتطرفة، حيث يؤكد كوردسمان أنه مهما كان الدين مهمّا، فغالبا ما يكون البحث عن السلطة والسيطرة والتمويل والموارد والمقاتلين والنشاط العملي من أكثر العوامل أهمية.

العرب

Print Friendly, PDF & Email