إيران واستراتيجية الاقتتال العراقي

إيران واستراتيجية الاقتتال العراقي

رغم كل التصريحات التي تصدر عن مستويات سياسية وأمنية في العراق حول ضرورة عدم التعرّض للمتظاهرين، يبدو أن قرار القتل مستمر، وهو ما تجلى في المجزرة التي ارتكبت خلال تظاهرات يوم الجمعة الماضي، ووصلت حصيلتها، بحسب الأنباء المتداولة، إلى خمسين قتيلاً، وما سبق ذلك من زجّ عناصر مليشيات موالية لإيران بين صفوف المتظاهرين لتنفيذ عمليات طعن أوقعت عشرات الجرحى. يضاف هذا كله إلى السقوط اليومي للقتلى في المحافظات كافة، والذي يؤكّد زيف الادعاءات الأمنية العراقية، خصوصاً أن القرار الأساسي يتجاوزها، ويعود، بشكل أساس، إلى سلطة الوصاية الإيرانية التي لم تتوان عن وصف ما يحدث في العراق بـ”المؤامرة الصهيونية الأميركية”.
مجزرة يوم الجمعة، كما سبقها، تشير إلى أن قرارا إيرانيا قد اتخذ، ويتم تطبيقه عبر أذرع طهران في العراق، سواء على الصعيد الرسمي أو المليشيات، بإيصال القمع إلى درجته القصوى، على غرار الذي استخدم في إيران لقمع الاحتجاجات الأخيرة، والذي وصل عدد ضحاياه إلى أكثر من 400 خلال أسبوع. تدرك طهران جيداً أن ما يشهده العراق كان له التأثير الأكبر على الاحتجاجات داخل إيران، وأن استمرارها سيكون له انعكاس جديد على داخل جمهورية ولاية الفقيه، لذا بات من الضروري بالنسبة لها إنهاء الحالة القائمة في العراق بأي وسيلة ممكنة.
القتل إحدى هذه الوسائل، لكنها ليست الوحيدة، ولا سيما أنها مستخدمةٌ منذ بداية الانتفاضة العراقية، ولم تؤت أكلها الذي تريده طهران وأتباعها. ومع ذلك، لا يزال تصعيده من ضمن الخيارات المعتمدة، مع إضافة عنصر جديد أساسي، هو إدخال البلاد في مرحلة من الفوضى وإيصالها إلى مشارف الاقتتال الداخلي، وهو ما بدأ العراق يشهده خلال الأيام الماضية.
مشهد مهاجمة البلطجية التابعين لقوى إيرانية، والمستنسخ عما فعله أنصار حزب الله وحركة أمل في لبنان، جزءٌ من الاستراتيجية الإيرانية الجديدة في العراق، والذي يبدو أنه في طور التصعيد مع محاولة استهداف منازل مقتدى الصدر في النجف عبر طائرة مسيرة، وخصوصا بعد دعوته أنصاره لحماية المتظاهرين، الأمر الذي يعدّ خروجاً عن الطوع الإيراني.
استهدافٌ من المؤكد أنه ستكون له تداعيات على المستوى الشعبي والأمني في العراق، وقد يتحوّل إلى مواجهات مسلحة، ولا سيما مع دخول مليشيات الصدر على خط مواجهة القوى الأمنية العراقية، وهو تحديدا ما تريده إيران، وتماما مثل ما فعلته مع حلفائها خلال الثورة السورية، والدفع بها من السلمية إلى الثورة المسلحة، ما فتح باب القتل على أوسع أبوابه. وهو ما تريده طهران في العراق. فبالنسبة إلى جمهورية الملالي فإن عراقاً حرّاً، وخارجاً عن السيطرة الإيرانية، يمثل خطراً كبيراً عليها، ولذا فهي ترى في الهتافات التي تطالب إيران بالتوقف عن التدخل في الشأن العراقي، تهديداً لا يمكن السكوت عنه، وترى فيه شبح عراق ما قبل حرب الخليج الثانية، وهو ما لا تريد العودة إليه مطلقاً، خصوصاً مع تمدّد نفوذها في المنطقة خلال السنوات الأخيرة.
بالنسبة إلى إيران، إن عراقاً غير مستقر، وتحت الوصاية المباشرة من الجمهورية الإسلامية، هو قمة ما ترغب فيه، وما فعلته خلال السنوات الماضية، قبل أن تفلت الأمور من يدها مع الاحتجاجات الأخيرة، وفشل كل وسائل قمعها، بل وتصاعدها وقدرتها على تحقيق إنجازات لم تكن تريدها إيران، على غرار إطاحة رئيس الحكومة عادل عبد المهدي، وأخيراً دخول أطراف على خطها لم تكن طهران تحسب لها حساباً، كلّ هذه الأمور مجتمعة تدفع طهران اليوم إلى زجّ السيناريو السوري في الداخل العراقي، فإشعال الصراعات الداخلية والاقتتال وحرف المطالب المحقة عن مسارها هو ما تجيده إيران، ولنا في سورية واليمن، وحتى لبنان، واليوم العراق، أمثلة ماثلة.

العربي الجديد

Print Friendly, PDF & Email