قاسم سليماني يعزز التأثير في العراق، ويعزز الكارتل المالي في إيران

قاسم سليماني يعزز التأثير في العراق، ويعزز الكارتل المالي في إيران


رضا حقنازيد
اللواء قاسم سليماني، هو ضابط كبير في الجيش الإيراني وتحديداً في جيش حراس الثورة الإسلامية وقائد فيلق القدس منذ عام 1998.
يبدو أن قائد قوة القدس الإيرانية، قاسم سليماني، يستخدم مجموعة مالية في إيران لتمويل أنشطته في العراق، وإنشاء وتوسيع مدى وصول إيران الطويل في المنطقة.
قام سليماني، الذي يقود مجموعة من قادة الحرس الثوري الإيراني ورجاله من محافظة “كرمان” مسقط رأسه، بتعيين رئيس جديد في مقر إعادة إعمار الحرمين الشريفين في العراق، العمدة السابق لكرمان محمد جلالمعاب.
وفي الوقت نفسه، عين سليماني الرئيس السابق للمقر، حسن بولارك، وهو رجل آخر من كرمان، رئيسًا للكارتل المالي للمقر في إيران، والذي يمول أنشطة سليماني من بين أشياء أخرى، بولارك هو أيضًا مساعد سليماني الخاص.
كان المقر الرئيس نشطًا في العراق منذ عام 2003، عندما تم إنشاؤه بناءً على مشورة القائد الأعلى آية الله علي خامنئي، ولا يوجد رابط واضح بين المقر الرئيس وقوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني، رغم أنه يعمل تحت رعاية القوة.
في الواقع، عيّن سليماني الرئيس الجديد لمقر القيادة بصفته قائداً لقوة القدس.
ويشير هذا إلى أن المقر الرئيس يعمل كجزء من قوة القدس، وهي –كقوة- جزء من فيلق الحرس الثوري الإسلامي الذي يعمل خارج إيران وفي العراق وسوريا واليمن وأماكن أخرى.
علاوة على ذلك، يمارس مكتب خامنئي أيضًا تأثيره على المقر الرئيس.
تم تعيين العديد من مسؤولي قوة القدس بشكل مباشر أو غير مباشر من قبل مكتب خامنئي، ومع ذلك، فإن بولارك -أحد المقربين من سليماني- كان يدير المقر الرئيسي منذ (15) عامًا.
تم تعريف أنشطة المقر الرئيس في العراق رسميًا على أنها “أنشطة تنمية دينية وحضرية “، وهي نشطة في مدن عراقية مختلفة، بما في ذلك النجف وكربلاء، حيث توجد الأضرحة الشيعية الرئيسية، كما أن لديها مكتب في سوريا مهمته إعادة إعمار الأضرحة الشيعية في ذلك البلد.
يقال إن حوالي (3) آلاف إيراني يعملون مع المقر الرئيس في العراق.
أسس بولاراك Polaraksوابنه هادي شركة Yeganeh Andish Sarmayeh في عام 2009 كخطوة أولى لبناء مشروع سليماني المالي.
تضم المؤسسة العديد من الشركات الأخرى، بما في ذلك شركة لتصنيع السيارات، ومستورد لقطع غيار السيارات، وشركة لإنتاج أغذية الدواجن، وشركة تستورد منتجات مستحضرات التجميل.
قام بولاراك في وقت لاحق بتسليم جميع هذه الشركات إلى مجموعة شركات الحرس الثوري المالية “ياس القابضة” ، والتي أصبحت معروفة في أعقاب الكشف عن قضايا الفساد الكبرى في فبراير 2018.
لا يزال من غير المعروف ما إذا كان عزل بولاراك من منصبه في مقر إعادة إعمار الأضرحة المقدسة له علاقة بقضية الفساد.
عمل بولاراك أيضًا مستشارًا لنائب الرئيس إسحاق جاهانجيري لعدة أشهر في عام 2016.
في تقرير صدر في مارس 2016 ، قال بولاراك، إن الميزانية السنوية للمقر تبلغ (500) مليار تومان (حوالي 120 مليون دولار) ، مضيفًا أن المقر الرئيس سيقوم بتنفيذ مشاريع بقيمة (3000) مليار تومان (حوالي 720 مليون دولار) خلال السنوات الست المقبلة.
ويشمل ذلك 156 مشروعًا في العراق وسوريا، مما يشير إلى مدى انتشار أنشطة المقر الرئيس.
تتنافس تشكيلات ومصادر مختلفة من الحرس الثوري الإيراني أحيانًا على فوائد هذه المشروعات، تم أخيرًا الحصول على مشروع بقيمة (580) مليون دولار بدأه المقر الرئيس، من جانب جزء آخر من الحرس الثوري الإيراني، وهو خاتم الأنبياء، وتم افتتاحه على عجل قبل اكتماله من قبل رئيس أركان خامنئي محمد محمدي غولبايغاني في أبريل 2016.
تجمع مشاريع التطوير عادةً بين الأنشطة الدينية والسياحة، وتضع الفنادق والمطاعم والمتاجر وأماكن وقوف السيارات بجانب الأضرحة المجددة، مما يجعلها مركزًا لاستيعاب الأموال.
وفي الوقت نفسه، يتلقى المقر الرئيس عشرات الآلاف من الدولارات كل عام من التبرعات، ومن خلال بيع الهدايا التذكارية، في أحد أشكال التبرع، يشتري الناس سجادة فارسية ثمينة ويتبرعون بها إلى المقر الرئيس، ويقوم المقر الرئيس بعرض السجادة لبعض الوقت في ضريح، ثم يعيدها إلى إيران ويبيعها بسعر أعلى بكثير كتذكار مقدس.
يدير مقر إعادة إعمار الأضرحة المقدسة في العراق، شبكة واسعة عبر إيران والعراق لإجراء كهذه المعاملات، ومع ذلك، فقد تم انتقادها في بعض الأحيان لعدم وجود الشفافية في المعاملات المالية.

ترجمة مركز الروابط للبحوث والدراسات الاستراتيجية

المصدرradiofarda

Print Friendly, PDF & Email