تراجع هادي عن دعمه لقطر يكشف عن عمق أزمته

تراجع هادي عن دعمه لقطر يكشف عن عمق أزمته

63


عدن – قالت مصادر مطّلعة إن الرئيس اليمني الانتقالي عبدربه منصور هادي تدخل شخصيا لسحب بيان صدر باسم الحكومة مؤخرا، من موقع وكالة سبأ على وجه السرعة. وشمل البيان انحيازا واضحا لقطر على خلفية الاتهامات التي وجهتها لدول خليجية وللولايات المتحدة، ما جعل هادي يبدو وكأنه في صف قطر ومعارض للسعودية.

ولا تخفي دوائر من المقاومة اليمنية غضبها على قطر بسبب سعيها لتخريب جبهة الشرعية من بوابة جماعة إخوان اليمن، فضلا عن ربطها صلات مع الحوثيين في سياق علاقتها المثيرة للجدل مع إيران.

وكشفت المصادر في تصريح لـ”العرب” عن أن هادي الذي سلم أغلب مهامه لحزب الإصلاح الإخواني، وبينها إدارة مختلف المؤسسات في المدن المحررة، أصبح ينفذ مطالب الجماعة وخططها حتى تلك التي قد تثير غضب السعودية صاحبة الفضل في بقائه بمنصبه، لافتة إلى أن ما يجري من سطو إخواني على دور الرئيس اليمني يعكس عن عمق أزمة هادي وارتهان قراره لأطرف مرتبطة بجهات خارجية.

وأشارت إلى أن إصدار البيان في ذروة الخلاف القطري السعودي يهدف إلى إرباك الحكومة اليمنية وتوتير علاقتها بالرياض، وتخريب صف المقاومة من خلال زيادة منسوب الانفصال، بعد محاولات سعودية لترميم جبهة الشرعية وإرجاء الحوار بشأن المطالب السياسية والمناطقية إلى ما بعد التحرير.

ولا تريد قطر الدخول في مواجهة مفتوحة مع السعودية بعد أن أدركت أن الرياض قد وصلت إلى حافة التسامح معها والصبر على تجاوزاتها، فلهذا تفتح ملفات جانبية قد تؤدي إلى إرباك جهود تحرير اليمن، فضلا عن إعطاء متنفس لإيران وحلفائها الحوثيين لربح الوقت وإعادة ترتيب أوراقهم عسكريا وسياسيا.

وفضلا عن إرباك الجهد العسكري وتوتير جبهة الشرعية، تسعى الدوحة عبر دعايتها الإعلامية إلى دق الإسفين بين السعودية والإمارات كدولتين محوريتين في التحالف العربي، وذلك بتجنب إثارة غضب السعودية والتركيز على الإساءة للإمارات.

ولكن المشكلة في هذا الأمر، أن على ماكنة الدعاية القطرية أن تجد أفكارا مبتكرة للخروج من مأزق التصعيد مع الإمارات من دون المس بالسعودية وهما البلدان الأقرب الآن في المنظومة الخليجية واللذان يحاربان أعداء مشتركين.

وزجت قطر بقناة الجزيرة في الهجوم على دور الإمارات في اليمن وتوجيه الاتهامات لها بعد أن أدركت أن وسائل الإعلام الأخرى المحسوبة عليها عاجزة عن المواجهة.

ولا تخفي أوساط يمنية قلقها من الدور المتناقض الذي تلعبه الدوحة في الساحة اليمنية، فهي تقيم علاقات مع أطراف منتمية إلى الشرعية اليمنية، لكنها تبقي على صلات أخرى مع الحوثيين وسط تسريبات واتهامات أوردتها وسائل إعلام سعودية الجمعة عن وجود دعم عسكري قطري موجه إلى المتمردين المتحالفين مع إيران.

وتشير هذه الأوساط إلى أن قطر تلامس المحظور على أرض اليمن من خلال ربط صلة بشبكات تتواصل مع القاعدة، وخاصة حزب الإصلاح الإخواني الذي سبق أن اتهمته جهات يمنية بأنه قد أبقى على صلاته مع القاعدة في أكثر من مدينة، وخاصة في تعز.

ولا يتردّد الكثير من أبناء تعز في اعتبار الظهور المتزايد لتنظيم القاعدة بالمدينة مناورة من مناورات جماعة الإصلاح، مؤكّدين أنّ التنظيم المتشدد ما كان يستطيع الظهور إلى العلن دون اتفاق مع الإخوان وبمباركتهم.

وتقول مصادر محلية إن الغاية من ذلك استخدام القاعدة ورقة إضافية لإرباك الوضع وتعطيل جهود استعادة المحافظة من المتمرّدين، لإجبار التحالف العربي على التعامل مع الحزب الإخواني كقناة وحيدة في معركة تعز وكطرف رئيس في مساعي الحل.

واعتبر مراقبون يمنيون أن قطر، التي تتطلع للعمل في ملفات المنطقة دون السعودية ولا تعترف بريادتها في مجلس التعاون، تضع نفسها في وضع صعب، فهي من ناحية تمس بالمصالح السعودية في اليمن من خلال ربط قنوات سرية مع الحوثيين، ومن ناحية ثانية تتحدى الولايات المتحدة بفتح قنوات مع القاعدة، وهو ما قد يزيد من غضب الرئيس دونالد ترامب ضدها ويدفع إلى إجراءات عقابية يمكن أن تخرج عن دائرة المتوقع في ظل إدارة جديدة تضع الحرب على الإرهاب أولويتها القصوى.

ولم يستبعد المراقبون أن تجد الدوحة نفسها وحيدة في المشهد اليمني إذا انتقلت واشنطن أو الرياض إلى ضرب محاولات التخريب، لافتين إلى أن حزب الإصلاح الذي ينعم بتدفق المال القطري قد يقفز من مركبة الدوحة ويبحث عن استرضاء الرياض، وهو الحزب الذي عرف بتغيير تحالفاته ليكون إلى جانب الطرف القوي خاصة في مرحلة التحالف مع الرئيس السابق علي عبدالله صالح قبل أن ينقلب عليه وينضم إلى موجة الاحتجاجات في 2011.

وتحسبا لحصار سعودي أميركي لها، تحاول قطر أن تجر إليها تركيا التي تعيش وضعا صعبا وتغرق في أزماتها الداخلية والخارجية.

وكشفت مصادر تركية مطلعة أن الدوحة طلبت تأكيدات تركية بأن أنقرة ستقف معها وأن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أجرى اتصالا مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لمناقشة سبل التعامل مع تغير المزاج الأميركي والإقليمي.

ويستبعد المراقبون أن تنجح الدوحة في مسعاها معتبرين أن تركيا لا يمكن أن تخوض معارك غيرها، خاصة وهي تسعى للتهدئة مع واشنطن واستعادة ثقتها خوفا من أن يزيد الأميركيون من سرعتهم في تسليح وتدريب المجموعات الكردية السورية وعزل تركيا عن التأثير في الملف السوري.

وأشاروا إلى أن مجازفة أنقرة بدعم المواقف القطرية قد يدفع واشنطن والرياض والعواصم الحليفة الأخرى إلى فتح ملفات الدعم التركي القطري السخي للمجموعات المتشددة.

العرب اللندنية

Print Friendly, PDF & Email