ترمب يتعهد بحماية «غوام»… وسكانها يتضرعون إلى الله

ترمب يتعهد بحماية «غوام»… وسكانها يتضرعون إلى الله

101

يسعى الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى طمأنة سكان غوام (الأرض الأميركية الواقعة في المحيط الهادي وتهدد كوريا الشمالية بإطلاق صواريخها عليها) بينما يتضرع سكان الجزيرة إلى الله «ليلين قلب» كيم جونغ أون (الرئيس الكوري الشمالي).

ونشر حاكم غوام ايدي كالفو، أمس (السبت)، على حسابه على موقع «فيسبوك» للتواصل الاجتماعي تسجيل الفيديو لاتصال هاتفي أجراه مع ترمب الذي أكد فيه أن «القوات الأميركية مستعدة لضمان امن وسلامة سكان غوام».

ورد الحاكم الذي ينتمي إلى الحزب الجمهوري والفخور على ما يبدو بهذه المكالمة الهاتفية: «لم أشعر يوماً بالأمان، كما أشعر منذ أن وصلتم إلى السلطة».

وهذه الجزيرة الأميركية التي يعيش فيها 160 ألف شخص، تقع في الصف الأول من المواجهة الكلامية بين دونالد ترمب والنظام الكوري الشمالي بقيادة كيم جونغ – أون.

وهدَّدَت بيونغ يانغ بإطلاق صواريخها باتجاه غوام التي تقع على بعد 3300 كيلومتر، وتشكل موقعاً استراتيجياً متقدماً للقوات الأميركية في المحيط الهادي. ويتمركز في الجزيرة ستة آلاف جندي أميركي في قاعدتين أميركيتين.

وتحدثت كوريا الشمالية خصوصاً عن برنامج مفصل لإطلاق أربعة صواريخ باتجاه غوام تمر فوق اليابان.

وبعد عبارات الطمأنة وبشكل مثير للدهشة، حاول الرئيس الأميركي أن يرى الجانب الإيجابي في هذه الأزمة لغوام التي يعتمد اقتصادها على السياحة إلى حد كبير.

وقال ترمب: «ستصبحون مشهورين. في كل مكان في العالم يتحدثون عن غوام وعنكم. والسياحة، أستطيع أن أقول لكم إن السياحة ستتضاعف عشر مرات دون أن تُضطرّوا لإنفاق أي مبلغ، لذلك أهنئكم على ذلك».

جاء ذلك بينما نشر جهاز الأمن الداخلي لغوام على موقعه الإلكتروني توجيهات حول التحرك في حال وقوع هجوم نووي.

وقال: «توقعوا ألا تتمكنوا من مغادرة بيوتكم لـ24 ساعة على الأقل ما لم تصدر تعليمات مخالفة لذلك من السلطات».

وأضاف: «إذا كنتم في الخارج لا تحدقوا في أي أضواء خاطفة محتملة أو كتل نارية لأن ذلك يمكن أن يؤدي إلى العمى. اختبئوا وراء كل ما يمكن أن يحميكم. انبطحوا على الأرض وغطوا رؤوسكم».

وأخيراً وفي ختام مكالمته مع حاكم غوام، برر ترمب استراتيجيته بتصعيد الهجمات الكلامية على كيم جونغ أون. وقال إن الزعيم الكوري الشمالي: «لم يتحدث منذ فترة طويلة». وأضاف: «يبقى الأمر بيننا، لا يجوز أن يتكلموا بالطريقة التي يقومون بها، لا يمكن التكلم بهذه الطريقة مع أشخاص مثلنا».

وفي قداس الأحد، تضرع الكاثوليك في الجزيرة إلى الله أن «يلين قلب» الزعيم الكوري الشمالي ويشغله عن خططه إطلاق الصواريخ لأنهم «أبرياء».

وقالت دورا سالازار (82 عاماً) في هاغاتنا عاصمة غوام حيث شاركت في صلاة «من أجل السلام» الأحد: «نحن أبرياء. نصلي من أجل أن يلهمه الله، لأن الله يحبه. هذه هي صلاتي».

ويسود الهدوء الجزيرة حيث يتوجه السياح والسكان إلى الشاطئ، لكن التهديد الكوري الشمالي كان في صلب عظات الأحد. وقال الأب مايك كريسوستومو إن «الأمر يتعلق بأن نظهر للعوالم والأمم والدول الأخرى أن غوام قد تكون صغيرة لكن إيماننا وثقتنا كبيران».

أما في كاتدرائية دولتشي نومبري دي ماريا، أكبر كنيسة في الجزيرة، فقد أوضح الأب بول غوفيغان للمؤمنين أن المهم هو البقاء مستعدين لاحتمال إطلاق كوريا الشمالية صواريخ. وقال: «ماذا تفعلون إذا لم يتبقَّ لكم سوى 14 دقيقة في الحياة؟ الأمر الذي يجب القيام به هو الصلاة». ورأى في هذا التهديد فرصة جيدة «لإعادة ترتيب الأولويات في الحياة».

ودعا أسقف الكاثوليك في غوام مايكل بيرنز إلى الصلاة من أجل «الحذر في الأقوال والأفعال»، بينما أكد المصلون أنهم واثقون من نهاية التصعيد بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة.

– مظاهرة ضد الوجود العسكري الأميركي

قالت ليبرتي داكيل (57 عاماً): «أشعر بالارتياح لأنني أثق بالرب. سيخلصنا».

أما الذين لا يحضرون القداس فيرون أن الخطر غير واقعي في هذا الموقع المتقدم للقوات الأميركية الذي تخلت عنه إسبانيا للولايات المتحدة في القرن التاسع عشر.

وقال كيرستي بريدجمان وهو سائح أسترالي كان يستجم على الشاطئ: «لا أحد يشعر بأنه مهدَّد. هل علينا أن نشعر بذلك؟ بالتأكيد لا. نشعر أننا في أمان اليوم أكثر من أي وقت مضى».

لكن بعض الأصوات المعارضة ترتفع. فقد دعت مجموعتان معارضتان للوجود الأميركي في غوام إلى التظاهر غدًا (الاثنين) في هاغاتنا.

وقال غوفيكان كوبر العضو في حركة «غواهان المستقلة» إن «ما يحدث في غوام مشكلة شاملة لأنه إذا تعرضت جزيرتنا لهجوم، فقد يكون ذلك محفزاً لكارثة عالمية».

Print Friendly, PDF & Email