هل تنقل واشنطن تمركزها العسكري من شرق الفرات إلى أربيل

هل تنقل واشنطن تمركزها العسكري من شرق الفرات إلى أربيل

تروج بشدة معلومات في العاصمة العراقية تتعلق بنية الولايات المتحدة نقل جنودها من سوريا إلى مدينة أربيل، بعد قرارها بسحب قواتها من شرق الفرات، فيما يذهب محللون إلى أن “القوات العراقية ربما تلعب دورا ميدانيا داخل الأراضي السورية في المرحلة القادمة إلى حين ملء الفراغ الذي سيخلفه الانسحاب الأميركي”.

وتقول مصادر سياسية رفيعة في أربيل لـ”العرب” إن “حكومة كردستان، لم تتلق أي إشعار أميركي يتعلق بنية نقل قوات من سوريا إلى أراضي الإقليم الكردي في العراق”، مؤكدة أن “الوجود العسكري الأميركي في إقليم كردستان العراق، لم يطرأ عليه أي تغيير”.

وتقول وسائل إعلام إيرانية إن الولايات المتحدة لديها خمس قواعد في المنطقة الكردية العراقية، وهو ما تنفيه حكومة الإقليم، التي تؤكد أن المقر الوحيد للجيش الأميركي، بالتعاون مع التحالف الدولي، في كردستان، يقع ضمن المنطقة الأمنية لمطار أربيل، مع بضعة مواقع صغيرة للإمداد والسيطرة، لا ترقى إلى أن تكون قواعد عسكرية.

وتقول مصادر “العرب” إن “القوات الأميركية تعيد انتشارها في سوريا، لكنها لن تنسحب”، مشيرة إلى أن “الحكومة العراقية، والقيادة السياسية الكردية، ربما تشاركان في نقاشات مع الولايات المتحدة، بشأن ملء الفراغ المحتمل في بعض المناطق السورية، المشمولة بخطة إعادة الانتشار”.

ويمكن أن يكون للقوات العراقية، وقوات البيشمركة الكردية، دور مؤقت في عملية ملء الفراغ، الذي سينجم عن تنفيذ خطة إعادة الانتشار في سوريا، على حد تعبير المصادر، التي تقول إن الخطة الأميركية سيرافقها تغيير في مواقع القوات الفرنسية وقوات سوريا الديمقراطية، في المنطقة الشرقية من سوريا، التي تحاذي الحدود العراقية غربا.

ويقول خبراء عسكريون إن “الولايات المتحدة تحاول تنفيس الاحتقان التركي من الوجود العسكري الكردي في الشرق السوري، من خلال إفساح المجال لقوات جديدة للعب أدوار أمنية مؤقتة في المنطقة، ريثما يجري الاتفاق على ترتيبات ترضي مختلف الأطراف”.

وترفض أنقرة أن تكون قوات سوريا الديمقراطية، حليفة الولايات المتحدة، طرفا في أي ترتيبات أمنية في سوريا، وسبق لها أن هاجمت مواقعها أكثر من مرة.

وسبق للقوات العراقية، الشهر الجاري، أن ملأت فراغات أمنية على الحدود السورية، نجمت عن هجمات قادها تنظيم داعش على مواقع قوات سوريا الديمقراطية، وأجبرتها على الانسحاب، على وقع تهديد تركي بمهاجمتها.

ويمكن لخطة إعادة الانتشار الأميركي، وما يرافقها من تحييد لقوات سوريا الديمقراطية في الجبهة الشرقية، أن تسهم في تهدئة أنقرة، لكن البديل العسكري سيأتي من بغداد أو أربيل، في حال أقنعتهما الولايات المتحدة، بتدخل عسكري محدود في الأراضي السورية، تحت عنوان تأمين الشريط الحدودي العراقي.

وتراقب إيران هذه التطورات، ولا سيما في ما يتعلق بالدور العسكري الذي قد تلعبه بغداد أو أربيل في الجبهة السورية، لكنها تتدخل من “خاصرة تعزيز الوجود الأميركي في إقليم كردستان العراق، وما يشكله لها من حساسية بالغة”، على حد تعبير مراقبين.

وتقول وسائل إعلام إيرانية إن إعلان الانسحاب الأميركي من سوريا مشروط باحتفاظ الولايات المتحدة بحقها للتدخل في أي وقت في سوريا، ضد تنظيم داعش، أو لحماية مصالحها، مضيفة أن هذه الخطة تستخدم غطاء لبناء أكبر قاعدة أميركية في الشرق الأوسط، داخل مدينة أربيل العراقية.

ويقول المحلل السياسي العراقي هشام الهاشمي إن “أنباء التفاهم الأميركي الكردي بشأن الترتيبات الجديدة في المنطقة الشرقية من سوريا متداولة، لكنها ليست مؤكدة، فيما تلتزم بغداد ودمشق الصمت”. ويضيف أن “أي تفاهم من هذا النوع سيكون مؤقتا، ريثما تنتهي معارك منطقة دير الزور”.

الغرب

Print Friendly, PDF & Email