واشنطن تدرس إرسال 14 ألف جندي للشرق الأوسط لردع إيران

واشنطن تدرس إرسال 14 ألف جندي للشرق الأوسط لردع إيران

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، الأربعاء، إن واشنطن تدرس إرسال 14 ألف جندي إضافي للشرق الأوسط، لمواجهة تهديدات إيران.

ونقلت الصحيفة الأمريكية، عن مسؤولين أمريكيين (لم تسمهم)، قولهم إن إدارة الرئيس دونالد ترامب تدرس زيادة كبيرة في التواجد العسكري الأمريكي في الشرق الأوسط، ويشمل ذلك العشرات من السفن والمعدات العسكرية الإضافية، وما يصل لـ14 ألف جندي إضافي لمواجهة إيران.

وأوضح المسؤولون أن عملية الانتشار ربما تضاعف عدد أفراد الجيش الأمريكي الذين تم إرسالهم إلى المنطقة منذ بدء زيادة القوات في مايو/ أيار الماضي.

وأشار المسؤولون إلى أنه من المتوقع أن يتخذ الرئيس ترامب قرارا بشأن عمليات الانتشار الجديدة في أقرب وقت ممكن هذا الشهر.

وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية في 21 سبتمبر/ أيلول الماضي، أنها سترسل تعزيزات عسكرية إلى منطقة الخليج بطلب من المملكة العربية السعودية، والإمارات على خلفية الهجوم الذي تعرضت له منشآت “أرامكو النفطية” في المملكة العربية السعودية.

وفي 24 مايو، قال مسؤولون أمريكيون، إن الرئيس ترامب، أبلغ الكونغرس باعتزام إدارته إرسال 1500 جندي إلى الشرق الأوسط، وسط التوتر المتزايد مع إيران، وفق إعلام أمريكي.

وأشارت شبكة “سي إن إن” المحلية، لموافقة ترامب على إرسال “تعزيزات عسكرية إلى منطقة الخليج، تشمل بطاريات صواريخ باتريوت، وطائرة استطلاع، والقوات اللازمة لهذه الموارد”، دون تفاصيل أكثر.

وتشهد المنطقة حالة توتر، إذ تتهم واشنطن وعواصم خليجية وخاصة الرياض، طهران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية وتهديد الملاحة البحرية، وهو ما نفته إيران.

ومنتصف شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلنت الرياض السيطرة على حريقين نشبا في منشأتي “أبقيق” و”خريص” التابعتين لشركة “أرامكو” السعودية، جراء استهدافهما بطائرات مسيرة، تبنته جماعة “الحوثي”.

فيما اتهمت واشنطن والرياض، طهران بالمسؤولية عنه، لكن الأخيرة نفت ذلك.

(الأناضول)

Print Friendly, PDF & Email