rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

مترجم: ماذا ستكون مصادر طاقة العالم في 2030؟

fukushima-wind-turbines-990x557_tcm244-466438_w940

كيف يمكن لعالمنا تلبية احتياجات البشر المتزايدة من الطاقة مع عدم تعريض البيئة للخطر؟ تناقش كاثرين هاملتون، مديرة مشروع الطاقة النظيفة والابتكار، والمديرة المساعدة لمجلس مستقبل العالم، هذا الأمر في مقال لها على موقع المنتدى الاقتصادي العالمي.

تقول كاثرين إن التحول نحو الطاقة النظيفة مرهونٌ بالتعاون بين العاملين في مجال الطاقة، ورواد الأعمال والقطاع المالي، والمستهلكين.

وتؤكد أن قطاع الطاقة يتطور بسرعة هائلة نحو القدرة على تلبية الطلب المتزايد على الطاقة، دون زيادة انبعاثات الكربون في الجو، ما يدعم النمو الاقتصادي في بيئة مستقرة.

وعن الجهات الفاعلة التي يجب أن تشترك في هذا الأمر، تقول كاثرين إن عمالقة الطاقة حول العالم، الذين لطالما وُجهت إليهم أصابع الاتهام بالتسبب في المشاكل البيئية، يجب أن يكونوا جزءًا من الحل. فضلًا عن ذلك، فإن العالم في حاجة إلى ابتكارات جديدة في مجال الطاقة النظيفة. ويجب على مستهلكي الطاقة، من أفراد وشركات، المساهمة في ذلك.

وتستدرك كاثرين بالقول إن ثمة رؤوس أموال تبحث عن مشاريع مبتكرة لتستثمر بها، مع ضمان وجود عائد مادي من ورائها. وللسياسيين دور محوري في ذلك، إذ عليهم تحديد الأهداف الخاصة بقطاع الطاقة، وسبل تحقيقها.

وتؤكد كاثرين أن الاتجاه العام السائد الآن هو اللامركزية في صناعة الطاقة. ولم تعد الابتكارات في هذا الصدد مقتصرة على العاملين في هذه الصناعة، بل إن المستهلكين الأفراد قد بدؤوا في تولي زمام المبادرة والتعاون بشكل أكبر مع الشركات العاملة في هذه الصناعة. وقد أضحى العالم يشهد انخفاضًا ملحوظًا في تكاليف إنتاج الطاقة المتجددة مع ضمان الكفاءة.

تعتمد صناعة الطاقة المتجددة على دعم الجهات الفاعلة، وقد استفادت تلك الجهات لعقود طويلة عبر تطبيق سياسات احتكارية. يعتقد البعض أن صناعة الطاقة كانت سوقًا حرة قبل تطبيق فكرة دعم الطاقة المتجددة، وهذا غير صحيح. وعلينا أن نعيد ترتيب السوق بما يدعم الابتكار في هذا المجال.

وعند الحديث عن الابتكارات الحديثة في هذه الصناعة، وما الذي نتوقع ظهوره في المستقبل، تقول كاثرين إننا قد نشهد انخفاضًا هائلًا في انبعاثات الكربون، لا سيما بعد زيادة الاعتماد على وسائل المواصلات التي تستخدم الطاقة الكهربائية بدلًا من الوقود.

ويجب تسخير البيانات المتاحة لجعل نظام الطاقة الذي يراعي البعد البيئي أكثر فعالية. ومن الممكن أن يجري ذلك عبر استخدام التقنيات المتقدمة، وتطبيقات الهاتف المحمول بما يوفر البيانات بأسلوب مبتكر، وفي الوقت المناسب.

وتتوقع كاثرين زيادة الاعتماد على الطاقة الشمسية، حيث تتجه مجموعات المستهلكين نحو الاستثمار في هذا المجال، فضلًا عن استخدام طاقة الرياح، والطاقة الحرارية، وخلايا الوقود، والطاقة المائية. وكذا إنتاج بطاريات قابلة لإعادة الشحن بالكهرباء.

وعما يجب فعله من طرف الشركات العاملة في صناعة الطاقة، تؤكد كاثرين أنه يجب العمل على الحد من انبعاثات الكربون، وذلك عبر تحديد أهدافنا، ليس فقط تسهيل حصول الجميع على الطاقة بطريقة آمنة، ولكن أيضًا بفعل ذلك بشكل يحد من الانبعاثات جذريًّا. ويتعين وضع معايير قياسية لمقارنة الأداء الحقيقي بها.

وثمة حاجة للجمع بين الأطر المركزية وغير المركزية لضمان تدشين نظام فعال لتسهيل الحصول على الطاقة في شتى بقاع العالم.

تختم كاثرين مقالها بالحديث عن توقعاتها لصناعة الطاقة بحلول عام 2030، فتقول إنها تخشى أن تدفع الأجيال القادمة ثمن إهمالنا كبح جماح انبعاثات الكربون. لكنها تعتقد أيضًا أن قطاع الطاقة سيكون أكثر كفاءة مما هو عليه اليوم، وذلك مع زيادة الاعتماد على الطاقة المتجددة، وظهور ابتكارات تحفز النمو الاقتصادي مع الحفاظ على الكوكب.

Katherine Hamilton

مترجم عن  ?Where will our energy come from in 2030, and how green will it be

نقلا عن ساسة بوست

Print Friendly