الجيش يتقدم بالموصل والتنظيم يضرب بالنجف وديالى

الجيش يتقدم بالموصل والتنظيم يضرب بالنجف وديالى

65

اعلنت القوات العرقية استعادتها حي الانتصار في جنوب شرقي الموصل، وأنها بدأت اليوم الأحد اقتحام حي الكرامة شرقي المدينة، في حين أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هجومين في العراق، أولهما بمدينة النجف جنوب بغداد، والآخر بمدينة المقدادية شمال محافظة ديالى.
وقالت مصادر عسكرية إن القوات العراقية تمكنت من استعادة حي الانتصار الواقع جنوب شرقي المدينة، بعد أربعة أيام من المواجهات انتهت بتراجع مقاتلي تنظيم الدولة عن الحي.
وأفادت مصادر عسكرية بأن القوات العراقية بدأت اليوم اقتحام حي الكرامة شرقي الموصل بعد يوم من استعادتها حي القدس المجاور له، وهي المرة الثانية التي تعلن فيها القوات العراقية سيطرتها على حي الكرامة، إذ سبق لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إعلان السيطرة عليه قبل نحو شهرين.
وأضافت المصادر أن قوات مكافحة الإرهاب التي تقود العمليات في هذا المحور تتقدم ببطء وحذر، وأنها تخوض مواجهات ضد مقاتلي تنظيم الدولة في حي الكرامة بإسناد من طائرات التحالف الدولي.
وأعلنت بغداد الخميس الماضي انطلاق المرحلة الثانية لاستعادة مدينة الموصل، وتسعى القوات العراقية في هذه المرحلة لاستعادة ما تبقى من أحياء على الضفة الشرقية لنهر دجلة، وعددها 16 حيا، بعدما استعادت نحو أربعين حيا خلال معارك عنيفة على مدى شهرين. في المقابل لا يزال القطاع الغربي بكامله -أي الضفة اليمنى من النهر- تحت سيطرة التنظيم.
النجف وديالى
في غضون ذلك، قتل سبعة أشخاص على الأقل معظمهم من رجال الشرطة -بينهم ضابط برتبة نقيب- وأصيب أكثر من 15 شخصا، في هجوم شنه تنظيم الدولة على حاجز تفتيش في مدينة النجف المحصنة أمنيا جنوب بغداد.
وأعلنت الداخلية العراقية مقتل خمسة عناصر من الشرطة ومدنيين اثنين في الهجوم، وقال متحدث باسم الوزارة إن “مجموعة إرهابية مكونة من ثلاثة انتحاريين يستقلون عجلة مفخخة” حاولت الدخول إلى محافظة النجف، لكن الأجهزة الأمنية تصدت لها، وتمكنت من تدمير العربة وحرقها وقتل كل الإرهابيين، وفق تعبيره.
من جانبها ذكرت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة، أن خمسة من عناصر التنظيم هاجموا اليوم الأحد تجمعات للشيعة وعناصر الأمن في مدينة المشخاب جنوبي النجف، حيث اقتحموا حاجزا أمنيا وقتلوا كافة عناصره، قبل أن يتابعوا طريقهم وينتشروا داخل المدينة.
وقالت الوكالة إن عناصر التنظيم أطلقوا النار على تجمعات للشيعة داخل المدينة، ثم فجر أربعة منهم أحزمتهم الناسفة في تجمعات أخرى، بينما فجر العنصر الخامس سيارته المفخخة في حاجز ثان لقوات الأمن على أطراف المدينة، مما خلف مقتل أكثر من مئة شخص وإصابة آخرين.
وفي محافظة ديالى شرق بغداد، أفادت مصادر أمنية بأن مسلحين ينتمون لتنظيم الدولة شنوا هجوما مباغتا على إحدى قرى ناحية أبو صيدا في مدينة المقدادية شمالي المحافظة، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من الأشخاص وسيطرة المسلحين على القرية.

الجزيرة

Print Friendly, PDF & Email