rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

الجيش يواصل التوغل بالجانب الغربي للموصل


تواصل القوات العراقية توغلها في الشطر الغربي من مدينة الموصل بعد استكمال سيطرتها على مطار المدينة الجمعة، بينما بث تنظيم الدولة الإسلامية صورا للمعارك والهجمات التي يشنها، ومنها ما قال إنه تدمير لعربة عسكرية بطائرة بدون طيار.

وقال قائد قوات النخبة في الجيش اللواء حيدر المطوري إنهم سيطروا على نحو 30% من حي الطيران جنوب غربي الموصل، مضيفا أن التوغل تم بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم الدولة ومواجهة السيارات المفخخة، مشيرا إلى أن المعارك خلفت ستة جرحى في صفوف قواته بينهم ضابطان، في حين تحدثت أسوشيتدبرس عن سقوط ثلاثة قتلى وأربعة جرحى في صفوف الجيش العراقي.

وبموازاة ذلك، قالت مصادر عسكرية إن القوات العراقية دخلت حي المأمون في أول دخول للأحياء الغربية من المدينة، وتمكنت من السيطرة على قاعدة الغزلاني العسكرية بالكامل، كما تقدمت وحدة التدخل السريع إلى داخل حيي هاوي الجوسق والداندان بعد اختراق حاجز ترابي وخندق شمالي المطار.

وجاءت هذه التطورات بعد نجاح القوات العراقية في إحكام سيطرتها على مطار الموصل، حيث أكدت مصادر عسكرية أن مقاتلي التنظيم انسحبوا من جميع مباني المطار باتجاه حي الطيران.
صورة بثها تنظيم الدولة لما قال إنه تدمير لعربة عسكرية عراقية بطائرة بدون طيار (الجزيرة)

قتلى للجيش
وأفادت المصادر نفسها بمقتل 14 من الشرطة الاتحادية وإصابة 13 آخرين في تفجير صهريج ملغم، يقوده عنصر من تنظيم الدولة استهدفهم في حي المأمون.

من جهتها بثت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة صورا تظهر ما قالت إنه تدمير لعربة همر تابعة لقوات الحكومة بعد استهدافها بقذيفة من طائرة مسيرة عن بعد جنوب غربي الموصل.

وأكد الفريق سامي العارضي أحد قادة الجيش العراقي سقوط عدد من الجرحى في صفوف قواته إثر سقوط قنابل من الطائرات المسيرة التي استخدمها تنظيم الدولة.

في سياق متصل قال الجيش الأميركي إنه مستمر بتقديم المشورة والمساعدة للجيش العراقي في معارك الموصل، موضحا أن هذه المساعدات تشمل توفير معلومات استخبارية منها تحديد مواقع تنظيم الدولة، ومواجهة قدراته في استخدام الطائرات بدون طيار التي تسقط القنابل على القوات الأميركية والعراقية.

وأوضح القائد الميداني في الجيش الأميركي المقدم جيمس برواننغ أن التحدي الأكبر الذي يواجه قواته والجيش العراقي هو معرفة ما يخطط له تنظيم الدولة.

وكانت القوات العراقية قد أعلنت أنها أسقطت ست طائرات بدون طيار خلال الأيام الماضية.

ويتوقع قادة عسكريون عراقيون أن تكون معركة غرب الموصل أصعب من شرقها فيما يرجع لصعوبة حركة الدبابات والعربات المدرعة عبر الأزقة الضيقة التي تنتشر بالأحياء القديمة الغربية.

وبعد نحو شهر على استعادة الجانب الشرقي من الموصل يوم 24 يناير/كانون الثاني، يشارك الآلاف من قوات الرد السريع في الجيش (قوات النخبة) ومن الشرطة الاتحادية منذ الأحد الماضي بعملية استعادة الجانب الغربي من المدينة.

وتعد الموصل المدينة الثانية في العراق وآخر أبرز معاقل تنظيم الدولة بالبلاد. وتحاول القوات العراقية استعادتها بالكامل من خلال عملية عسكرية واسعة بدأتها يوم 17 أكتوبر/تشرين الأول 2016 مدعومة بطيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

Print Friendly, PDF & Email