العمال البريطاني يتعهد بتغييرات جذرية

العمال البريطاني يتعهد بتغييرات جذرية

19

لندن – كشف زعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربن الثلاثاء الستار عن برنامج انتخابي “جذري ومسؤول” للحزب، في وقت يأمل فيه بردم الهوة بين حزبه وحزب المحافظين في استطلاعات الرأي، قبل انتخابات الثامن من يونيو.

وتعهد كوربن، المتراجع في استطلاعات الرأي، قائلا بـ”تغيير بلدنا” عبر سلسلة من الاقتراحات تتضمن زيادة في الضرائب على الأغنياء وتأميم الصناعات الرئيسية.

وأثناء عرضه البرنامج الذي يحمل عنوان “للأكثرية لا للقلة” في برادفورد بشمال غرب بريطانيا، قال كوربن إن البلاد أدارها “الأغنياء والنخبة والمصالح المكتسبة” خلال سبعة أعوام من حكم المحافظين.

وأوضح أن برنامج الحزب “يضع مسألة الحفاظ على الوظائف في أعلى سلم أولوياته”.

وتعهد كوربن بأن الحكومة العمالية، في حال انتخابها، ستضمن مباشرة حقوق مواطني الاتحاد الأوروبي المقيمين في بريطانيا وستهدف خلال مفاوضات بريكست إلى الحفاظ على قدرة بريطانيا بالوصول إلى السوق الأوروبية الموحدة.

وتضمن البيان الانتخابي زيادة في الضرائب من 40 إلى 45 بالمئة على الرواتب التي تبلغ قيمتها سنويا بين 80 ألف جنيه إسترليني (103 آلاف دولار) و123 ألف جنيه إسترليني، إضافة إلى فرض معدل أقصى جديد للضريبة على الدخل نسبته 50 بالمئة.

ويطبق حاليا معدل ضريبة تبلغ نسبته 40 بالمئة على الأشخاص الذين يحصلون على دخل سنوي يبلغ بين 45 ألف جنيه إسترليني و150 ألفا.

وأعلن حزب العمال أن رفع الضريبة سيمول الاستثمار في خدمة الصحة الوطنية التي تديرها الحكومة وسيؤثر على خمسة بالمئة فقط من أصحاب الدخول.

ويخطط الحزب كذلك لفرض ضرائب على الأعمال التجارية التي يحصل فيها الموظفون على رواتب عالية تفوق 330 ألف جنيه إسترليني.

وتعهد بإعادة تأميم سكك الحديد وشركات المياه وجزء من قطاع الطاقة.

ووعد كوربن بإلغاء رسوم الدراسة في الجامعات، وهو تعهد لقي ترحيبا كبيرا في أوساط أنصار الحزب الذين تجمعوا للاستماع إلى خطابه في جامعة برادفورد.

العرب اللندنية

Print Friendly, PDF & Email