القوات العراقية تستعيد حيا من آخر أربعة أحياء بالموصل

القوات العراقية تستعيد حيا من آخر أربعة أحياء بالموصل

89

أعلنت القوات العراقية استعادتها السيطرة على حي الصحة الأولى بالجانب الغربي من مدينة الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية بعد سبعة أيام من اقتحامها الحي، وذلك بدعم من غارات التحالف الدولي، لتبقى أحياء الشفاء والزنجيلي والموصل القديمة تحت سيطرة التنظيم.
وقال قائد عمليات “قادمون يا نينوى” الفريق الركن عبد الأمير يار الله إن قوات مكافحة الإرهاب تمكنت الجمعة من استعادة حي الصحة الأولى بالجانب الغربي للموصل من سيطرة التنظيم.
ويأتي هذا الإعلان بعد سبعة أيام من اقتحام هذه القوات الحي الذي يعتبر من الأحياء الصغيرة في غربي الموصل.
وقالت مصادر عسكرية إن حيي الزنجيلي والشفاء -المجاورين لحي الصحة الأولى- ما زالا حتى الآن يشهدان مواجهات عنيفة، وإن القوات العراقية ما زالت تقف على مشارفهما ولم تتمكن من استعادتهما.

من جهته، قال العميد شاكر كاظم القيادي في الفرقة التاسعة بالجيش العراقي التي تقاتل في حي الشفاء شمال غربي الموصل، إن تأخير استعادة الحي سببه محاولة تجنب وقوع أضرار كبيرة، موضحا أن الحي يضم منشآت ومرافق طبية كبيرة.
وفي حي الزنجيلي، قالت مصادر عسكرية عراقية إن عشرات المدنيين قتلوا أثناء محاولتهم الهرب من مناطقهم خلال الساعات القليلة الماضية.
وأضافت المصادر أن أغلب الضحايا قتلوا بنيران عناصر التنظيم الذين يحاولون منع الأهالي من الخروج، فيما قتل البعض الآخر جراء القصف المدفعي الذي تشنه القوات العراقية على الحي منذ عدة أيام.
كما تحدثت مصادر محلية وشهود عيان عن وجود جثث بأعداد كبيرة ملقاة في شوارع الحي، وخاصة في الطرق المؤدية إلى تلك المناطق.
وفي ما يتعلق بالموصل القديمة، قال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة الخاصة العميد يحيى رسول إن القوات العراقية ستتبع “تكتيكا خاصا” في معركة استعادتها.
وأضاف أن القوات العراقية التي تقاتل في الأحياء الثلاثة المحيطة بالموصل القديمة، ستتمكن بعد استعادة هذه الأحياء من الوصول إلى المدينة القديمة للموصل، وستطبق الحصار عليها من جميع الجهات.
وتمثل المدينة القديمة وأغلب الأحياء المحيطة بها التي تضم منازل متلاصقة وشوارع ضيقة، تحديا كبيرا للقوات العراقية التي تواصل محاصرتها تزامنا مع استمرار وجود آلاف المدنيين بداخلها.
وكانت الليلة الماضية شهدت قصفا مدفعيا عنيفا نفذته القوات العراقية وغارات نفذتها طائرات عراقية وأخرى للتحالف الدولي استهدفت الموصل القديمة، إضافة إلى الأحياء الثلاثة التي اقتحمتها القوات العراقية قبل أسبوع ولم تتمكن من استعادتها من تنظيم الدولة حتى الآن.
واستغرقت العملية العسكرية في الموصل -التي دخلت شهرها الثامن- وقتا أطول بكثير مما كان يعتقد مع تقدم القوات العراقية ببطء سعيا لتجنب إيقاع قتلى ومصابين بين المدنيين.
من جهته أعلن التحالف الدولي في العراق أن مقاتلاته نفذت خلال الـ24 ساعة الماضية 13 طلعة، استهدفت العديد من المناطق التي يتمركز فيها مقاتلو التنظيم، منها أربع في مدينة الموصل وواحدة في تلعفر وثلاث في القائم غرب محافظة الأنبار.

المصدر : الجزيرة + وكالات

Print Friendly, PDF & Email