اللعيبي : العراق يحقق إنجازا عالميا في صادراته النفطية جنوبي البلاد

اللعيبي : العراق يحقق إنجازا عالميا في صادراته النفطية جنوبي البلاد

بغداد – د ب أ: صرح وزير النفط العراقي جبار علي حسين اللعيبي امس الأربعاء بأن العراق حقق الشهر الماضي إنجازا عالميا وزيادة غير مسبوقة لمستويات تصدير النفط الخام من الموانيء الجنوبية بلغت ثلاثة ملايين و535 ألف برميل يوميا .
وقال اللعيبي ، في برقية عاجلة إلى رئيس الوزراء حيدر العبادي نشرت على موقعه في صفحة التواصل الاجتماعي «فيسبوك» تحت عنوان/انجاز عالمي/، :» لأول مرة في تاريخ العراق يصل معدل الصادرات من موانئنا الجنوبية إلى ثلاثة ملايين و535 ألف برميل يوميا خلال شهر كانون أول/ديسمبر الماضي بمتراكم تصدير قدره 110 ملايين برميل» .
وأضاف أن «هذا الانجاز العالمي ، الذي سيعظم من مكانة العراق الاقتصادية وتأثيره في سوق الطاقة العالمي ، جاء نتيجة دعمكم الاستثنائي لوزارة النفط وجهودها الكبيرة ، و حكمة قيادتكم لإدارة التحديات التي كانت تعصف بالبلاد».
وتعهد الوزير العراقي باستمرار وزارة النفط في إنجازاتها في كل الاتجاهات والقطاعات لتعزيز الواقع الاقتصادي والتنموي للبلاد .
وقال اللعيبي إن «هذا الإنجاز الوطني غير المسبوق، الذي تحقق في ظروف استثنائية وتحديات اقتصادية صعبة، كان ثمرة للجهود الكبيرة للعاملين في القطاع النفطي وإصرارهم على زيادة معدلات الصادرات اليومية بإضافة كميات أخرى من الموانيء الجنوبية تعويضا عن توقف التصدير من الحقول الشمالية».
وذكر أن «الوزارة كانت قد اتخذت في وقت سابق من العام الماضي قرارا بزيادة كميات ضخ النفط الخام من الموانيء الجنوبية بهدف تحقيق زيادة في الإيرادات المالية ، وذلك لرفد الموازنة الاتحادية تعويضا عن توقف الصادرات عبر المنفذ الشمالي» .
وتقتصر صادرات النفط الخام العراقية حاليا على منافذ التصدير العراقية جنوبي البلاد المطلة على الخليج العربي في محافظة البصرة ، فيما لاتزال الصادرات العراقية من حقول كركوك الشمالية متوقفة عبر خط أنابيب كردستان إلى ميناء جيهان التركي بسبب الخلافات مع سلطات إقليم كردستان .
وطرح العراق مؤخرا مناقصة أمام الشركات العالمية لبناء خط أنابيب جديدة بطول أكثر من 300 كيلو متر لتصدير النفط الخام من حقول كركوك الشمالية إلى ميناء جيهان التركي بدلا من الخط السابق، الذي شيد في ثمانينات القرن الماضي، بعد أن تعرض لأضرار بليغة بسبب موجات الحروب وأعمال العنف التي شهدها العراق منذ تسعينات القرن الماضي وصولا إلى احتلال تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) محافظات صلاح الدين والموصل وأجزاء من كركوك حيث كان مسار الأنبوب يمر فيها .
كما يجري العراق حاليا مفاوضات مع إيران لتصدير 30 إلى 60 ألف برميل يوميا عبر الحوضيات لتلبية متطلبات مصافي التكرير في منطقة كرمنشاه القريبة من حقول كركوك الشمالية ، فيما لاتزال عمليات بناء خط أنابيب جديد عبر الأراضي الأردنية إلى ميناء العقبة تواجه عقبات بسبب تكلفة المشروع الضخمة.

القدس العربي

Print Friendly, PDF & Email