صور أوزيل وغوندوغان مع أردوغان تغضب اتحاد ألمانيا

صور أوزيل وغوندوغان مع أردوغان تغضب اتحاد ألمانيا

برلين – وجه الاتحاد الألماني لكرة القدم انتقادات لاذعة للاعبيه الدوليين مسعود أوزيل وإلكاي غوندوغان لظهورهما في صور مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. وقدّم اللاعبان المولودان في ألمانيا، من أصول تركية، قمصانا رياضية تحمل أسماءهما لأردوغان في فعالية جرت في لندن يوم الأحد الماضي.

ويلعب أوزيل حاليا مع نادي أرسنال الإنكليزي، أما غوندوغان فيلعب حاليا مع مانشستر سيتي. ويستعد اللاعبان للمشاركة مع المنتخب الألماني حامل الكأس في مباريات كأس العالم الشهر المقبل في روسيا، علما أن تركيا لم تتأهل. كما انتقد العديد من السياسيين الألمان اللاعبين، وشككوا في ولائهما للقيم الديمقراطية الألمانية.

الأهمية الرمزية
قال رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم راينهارد غريندل “إن الاتحاد الدولي لكرة القدم يتبنى ويدافع عن قيم لا يبدو أن أردوغان يحترمها”. كما أضاف “لهذا السبب ليس من المستحب أن يسمح للاعبينا الدوليين بأن يكونا عرضة للتلاعب من أجل خدمة حملة أردوغان الانتخابية. وبفعلتهما هذه لم يخدما جهود الاتحاد الألماني لكرة القدم في تحقيق الاندماج”.

وقال أوليفر بيرهوف مدير الاتحاد الألماني لكرة القدم “لم يكن أي منهما على دراية بالأهمية الرمزية لهذه الصورة، إنه ليس بالأمر الصحيح وسنتحدث إليهما بشأن الأهمية الرمزية للصورة”. وبعد ازدياد الانتقادات، أصدر غوندوغان بيانا يدافع فيه عن نفسه وعن زميليه مسعود أوزيل وسينك طوسون حول اللقاء الذي جمعهم بأردوغان. وشرح أن اللقاء حدث على هامش فعالية جرت في مؤسسة تركية تساعد الطلاب الأتراك في بريطانيا.

وتساءل غوندوغان “هل من المفترض أن نكون غير مهذبين مع رئيس البلاد التي هي الموطن الأصلي لأسرنا؟ أيا كانت مبررات الانتقاد الموجه لنا فإن ما فعلناه كان بادرة مجاملة احتراما لموقع الرئاسة ولجذورنا التركية، ولم يكن في نيتنا مطلقا أن نعكس أي موقف سياسي”.

لكن النائب في البرلمان الألماني من أصول تركية سيم أوزدمير، المعروف بانتقاده الدائم لأردوغان، هاجم بشدة عبارة غوندوغان التي قال فيها عن أردوغان “رئيسي”. وقال أوزدمير “رئيس الاتحاد الدولي للاعبي كرة القدم الألماني يدعى فرانك فالتر شتينماير والمستشارة الألمانية هي أنجيلا ميركل ويطلق على البرلمان اسم البوندستاغ الألماني”.

ونقل شتيفن زايبرت المتحدث باسم الحكومة الألمانية عن ميركل قولها إن الموقف “أثار تساؤلات وأنتج حالة من سوء الفهم”. وأشار زايبرت إلى أنه متأكد من أن الاتحاد الألماني لكرة القدم سيناقش الموضوع مرة أخرى.

انتقادات لاذعة
على إثر انتشار الصور عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، طالب العديد من المشجعين الألمان باستبعاد أوزيل وغوندوغان من تشكيلة المنتخب، بسبب “الدعاية” المزعومة التي يقومان بها لصالح حملة أردوغان.

وعبر موقع تويتر، نشر راينهارد غريندل، رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، تغريدتين حول الأمر، جاء في إحداهما “إن الاتحاد الألماني لكرة القدم يحترم الوضع الخاص للاعبين ذوي الأصول غير الألمانية (المهاجرين)، لكن كرة القدم والاتحاد الألماني يمثلان قيما لا يحترمها أردوغان بشكل كاف”.

وكان أوزيل وغوندوغان، المولودان في مدينة غلسنكيرشن الألمانية، ضمن القائمة الأولية للمنتخب الألماني التي أعلن عنها المدير الفني يواخيم لوف استعدادا لمشوار الحفاظ على اللقب في مونديال 2018 بروسيا. ويعد الاجتماع مع أردوغان حساسا للغاية حيث أن تركيا هي المنافس الأوحد لألمانيا في السعي لاستضافة بطولة الأمم الأوروبية يورو 2024، وسوف تتحدد الدولة المضيفة من جانب الاتحاد الأوروبي للعبة في سبتمبر القادم.

العرب

Print Friendly, PDF & Email