النفط يحوم حول 80 دولاراً مع توقع تحرك «أوبك»

النفط يحوم حول 80 دولاراً مع توقع تحرك «أوبك»

انخفضت أسعار النفط صباح الأربعاء بفعل توقعات بأن منظمة أوبك قد تزيد الإنتاج، ما ألقى بظلاله على الأسواق على الرغم من الدعم الذي تلقاه السوق من المخاطر الجيوسياسية.
وبحلول الساعة 06:36 بتوقيت غرينتش أمس، انخفضت العقود الآجلة لخام برنت 75 سنتا أو 0.5 في المائة إلى 79.20 دولار للبرميل، بعد أن قفزت 35 سنتا أول من أمس الثلاثاء. وكان برنت بلغ 80.50 دولار للبرميل الأسبوع الماضي، مسجلا أعلى مستوى له منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2014.
وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 21 سنتا أو 0.3 في المائة إلى 71.99 دولار للبرميل بعدما قفزت يوم الثلاثاء إلى 72.83 دولار، وهو أيضا أعلى مستوى لها منذ نوفمبر 2014.
وأبلغت مصادر مطلعة في أوبك وقطاع النفط رويترز أن منظمة البلدان المصدرة للبترول ربما تقرر زيادة إنتاج الخام في وقت قريب للغاية، ربما في يونيو (حزيران) بسبب المخاوف بشأن الإمدادات الإيرانية والفنزويلية، وبعدما أثارت واشنطن القلق من أن صعود النفط قد يكون أكبر من اللازم. وأضافت المصادر أن دولا أعضاء في أوبك تقود محادثات مبدئية بشأن الموعد الذي يمكن للمنظمة أن تزيد الإنتاج النفطي لتهدئة السوق، بعدما صعدت أسعار الخام لتتجاوز 80 دولارا للبرميل الأسبوع الماضي، وحجم الكميات التي يستطيع كل عضو إضافتها.
واتفقت أوبك ومنتجون آخرون في مقدمتهم روسيا على خفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا حتى نهاية يونيو 2018، لتقليص المخزونات العالمية، لكن المخزون الزائد تراجع الآن مقتربا من المستوى الذي تستهدفه المنظمة.
وقال مصدر نفطي خليجي لـ«رويترز» إن «كل الخيارات على الطاولة»، مضيفا أن قرارا بزيادة الإنتاج ربما يُتخذ في يونيو في اجتماع أوبك القادم لتحديد سياسة الإنتاج، لكن لا يوجد حتى الآن رقم محدد للزيادة المحتملة.
وقال مصدر آخر إن أوبك وحلفاءها ربما يقررون تخفيف مستوى الالتزام القياسي المرتفع باتفاق خفض الإمدادات. ووصل الالتزام إلى مستوى غير مسبوق بلغ 166 في المائة في أبريل (نيسان)، وهو ما يعني أن المنظمة خفضت الإنتاج بما يزيد كثيرا على المستويات المستهدفة.
وقال المصدر الثاني: «ندرس احتمالات مختلفة»، مضيفا أنه حتى إذا قررت أوبك تخفيف القيود على الإنتاج في يونيو، فقد يستغرق تنفيذ ذلك ثلاثة إلى أربعة أشهر. وقال مصدر بأوبك، مشيرا إلى زيادة الإمدادات في اجتماع يونيو: «هذا أحد الخيارات».
وساعد هبوط إنتاج فنزويلا بسبب أزمة اقتصادية، أوبك وحلفاءها على إجراء خفض أكبر من المستهدف. وقالت مصادر إنه من المنتظر أن يجتمع وزير الطاقة السعودي خالد الفالح مع نظيريه من روسيا ودولة الإمارات العربية، التي ترأس أوبك في 2018، في سان بطرسبرغ هذا الأسبوع لمناقشة المسألة.
وحتى الآن، تقول أوبك إنها لا ترى حاجة لتخفيف قيود الإنتاج، رغم هبوط المخزونات العالمية إلى المستويات التي تريدها المنظمة وقلق بين الدول المستهلكة من أن صعود الأسعار ربما يقوض الطلب. لكن المصادر قالت إن سرعة الانخفاض في المخزونات العالمية، والقلق بشأن إمدادات النفط بعد قرار الولايات المتحدة الانسحاب من الاتفاق النووي الدولي مع إيران، إضافة إلى انهيار إنتاج فنزويلا من الخام، وراء التغيير في تفكير أوبك.
وأضافت المصادر أن المخاوف التي أثارتها الولايات المتحدة من أن أسعار النفط أصبحت مرتفعة جدا، دفعت أوبك أيضا إلى البدء في مناقشات داخلية.
واتهم الرئيس الأميركي دونالد ترمب أوبك الشهر الماضي بأنها ترفع أسعار النفط «على نحو مصطنع». وفي الأسبوع الماضي، قال الفالح، وزير الطاقة الأكثر نفوذا في أوبك، إنه دعا نظراءه في دولة الإمارات والولايات المتحدة وروسيا، إضافة إلى كوريا الجنوبية، وهي أيضا مستهلك رئيسي للنفط، إلى تنسيق إجراء عالمي لتهدئة القلق في السوق العالمية.
وفي وقت سابق هذا الشهر، قال مصدر مطلع لـ«رويترز» إن السعودية تراقب تأثير انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني على إمدادات النفط، وهي مستعدة لتعويض أي نقص، لكنها لن تتحرك بمفردها لسد الفجوة.

الشرق الاوسط

Print Friendly, PDF & Email