إذاعة الحديدة تحت نيران التحالف وغريفيث بصنعاء

إذاعة الحديدة تحت نيران التحالف وغريفيث بصنعاء

قتل أربعة أشخاص في قصف جوي للتحالف السعودي الإماراتي استهدف الأحد مبنى إذاعة الحديدة بمديرية المراوِعة (غربي اليمن). يأتي ذلك في وقت بدأ فيه مبعوث الأمم المتحدة لليمن مارتن غريفيث زيارة إلى العاصمة صنعاء؛ في محاولة لإعادة إحياء الآمال لعقد جولة محادثات سلام بين أطراف النزاع.
وقال سكان ومصادر طبية إن القتلى الأربعة من بينهم مهندس البث واثنان من الحراس.

من جانبها، أدانت نقابة الصحفيين اليمنيين استهداف التحالف السعودي الإماراتي محطة الإرسال الإذاعي الخاصة بإذاعة الحديدة، وأعربت النقابة عن استنكارها لاستمرار استهداف وسائل الإعلام وممتلكاتها، وحملت التحالف السعودي الإماراتي المسؤولية.

وجاء القصف بعد أيام من استئناف التحالف هجوما لطرد جماعة الحوثي من الحديدة، حيث تم قصف مناطق في الحديدة ومحيطها، وجرت اشتباكات متفرقة؛ مما أدى إلى مقتل 32 شخصا على الأقل.

وتأتي زيارة غريفيث إلى صنعاء بعد أيام من فشل الجولة الأخيرة للمحادثات في جنيف بسبب عدم حضور الحوثيين إليها لتذرعهم بعدم الحصول على ضمان لعودتهم إلى صنعاء بعد المحادثات.

في الأثناء، وقعت جماعة الحوثي مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة لإنشاء جسر جوي طبي من صنعاء لنقل ذوي الحالات المرضية الحرجة إلى الخارج، وقالت وكالة سبأ التابعة للحوثيين إن مذكرة التفاهم تتضمن رحلات مبرمجة تابعة للأمم المتحدة لمدة ستة أشهر ابتداء من 18 من الشهر الجاري.

وكانت القوات الحكومية مدعومة من التحالف أطلقت في يونيو/حزيران الماضي حملة عسكرية على الساحل الغربي بهدف السيطرة على ميناء الحديدة الخاضع للحوثيين، والذي يعتبره التحالف ممرا لتهريب الأسلحة.

وأعلنت الإمارات مطلع يوليو/تموز الماضي تعليق الهجوم البري على مدينة الحديدة نفسها لإفساح المجال أمام وساطة للأمم المتحدة، مطالبة بانسحاب الحوثيين من المدينة والميناء.

المصدر : الجزيرة + وكالات

Print Friendly, PDF & Email