إضراب عمالي في لبنان للتعجيل بتشكيل الحكومة

إضراب عمالي في لبنان للتعجيل بتشكيل الحكومة

بيروت- توقف العمل، الجمعة، في أغلب الإدارات العامة والمؤسسات الخاصة في مختلف المناطق اللبنانية، تنفيذاً للإضراب الذي دعا إليه الاتحاد العمالي العام للمطالبة بتشكيل الحكومة.

وذكرت “الوكالة الوطنية للإعلام ” اللبنانية الرسمية الجمعة أنه “تنفيذا لقرار الاتحاد العمالي العام الإضراب، توقف العمل في أغلب الادارات التابعة للمصالح العامة والمؤسسات الخاصة، منها مرفأ بيروت ( توقف تام)، مؤسسة الكهرباء توقف وفقا لقرار النقابة، الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي مقفل، والمياه أيضا”.

وقد دعا الاتحاد العمالي العام قبل يومين إلى الإضراب الجمعة لإطلاق صرخة بعنوان “تشكيل حكومة” لإنقاذ الشعب اللبناني الذي لا يجد سلطة تنفيذية لعرض شكواه الاجتماعية و المعيشية.

وحث رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان (مستقل) بشارة الأسمر في تصريحات بمقر الاتحاد ببيروت، الخميس، اللبنانيين على “الالتزام بالمنازل بعيدًا عن النزول الى الشارع كونه يشكل محاذير في هذه المرحلة”. كما قال “قد يكون الشارع خيارًا في المستقبل إذا لم تستمع السلطة”.

ورأى الأسمر أن تشكيل الحكومة “ليس مطلبًا صعبًا”، مشيرًا إلى أن ثمة “حقوق بديهية للحياة لا يمتلكها الشعب اللبناني وهذه الحقوق بحاجة لحكومة”. وعبر عن غضبه إزاء تأخر تشكيل الحكومة منذ 8 أشهر، ما تسبب في تعطل السياحة والاقتصاد وغيرها من الأمور.

وأشار إلى أنه جرى اختيار الجمعة لأن الدوامات الرسمية والمدارس والجامعات تكون مغلقة، موضحًا أن الإضراب لا يشمل المطار والمرافق الأساسية من صيادلة ومخابز.

وعبرت عدة مؤسسات عامة وخاصة في مختلف محافظات البلاد عن دعمها للإضراب والاتزام به.

كما أعلنت عدة نقابات وجهات لبنانية استجابتها للدعوة بينها نقابة عمال ومستخدمي مؤسسة كهرباء لبنان، وعمال وموظفي الفنادق والمطاعم.

وأعلنت نقابة مستخدمي وعمال شركة طيران الشرق الأوسط، (الطيران الرسمي)، توقف عمال وموظفي المطار “عن العمل والاعتصام في أماكنهم لمدة ساعة واحدة”.

ودعا حزب الخضر اللبناني، في بيان له، إلى المشاركة في الإضراب العام بهدف مطالبة “من بيدهم أمر تشكيل الحكومة بالإسراع لأن البلاد لم تعد تحتمل”.

وكان مئات اللبنانيين قد تظاهروا الشهر الماضي وسط بيروت، احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية ورفضا للواقع السياسي.

من جهته، أكد الرئيس اللبناني ميشال عون أن النهوض بالاقتصاد الوطني سيشكل “أولوية” للحكومة الجديدة التي ستواكب كل الإجراءات الهادفة لتحقيق هذا الهدف، بحسب بيان للرئاسة.

ويأتي ذلك وسط ظروف اقتصادية صعبة تمر بها البلاد، على خلفية أزمة سياسية جراء تعطل تشكيل الحكومة الجديدة، المكلف بها سعد الحريري، زعيم تيار المستقبل بتشكيلها. وتتبادل القوى السياسية اللبنانية الاتهامات بالمسؤولية عن عرقلة تشكيل الحكومة.

يذكر أن عون كان قد كلّف الرئيس الحريري بتشكيل حكومة جديدة في 24 مايو الماضي، ولكن لم يتم تشكيلها حتى الآن بسبب صراعات سياسية.

العرب

Print Friendly, PDF & Email