كيم جونغ في روسيا لتجاوز نكسة المفاوضات مع واشنطن

كيم جونغ في روسيا لتجاوز نكسة المفاوضات مع واشنطن

فلاديفوستوك (روسيا) – لعقد القمة الأولى له مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عبر قطار الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون الحدود الروسية الأربعاء في طريقه إلى فلاديفوستوك ، وتأتي هذه الزيارة لتؤكد مساعي بيونغ يانغ إلى التقرب من حليفتها التقليدية على خلفية المأزق الدبلوماسي الذي تشهده مفاوضاتها مع واشنطن.

والقمة التي سيعقدها كيم الخميس مع بوتين في فلاديفوستوك، ستكون أول لقاء له مع رئيس دولة أخرى منذ عودته من هانوي حيث منيت محادثاته مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالفشل في فبراير الماضي.

وأعلن زعيم كوريا الشمالية، الأربعاء، كيم يونغ أون أنه يأمل بقمة “ناجحة ومفيدة” مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وصرح كيم عند وصوله لخاسان حيث عبر قطاره إلى داخل روسيا “آمل بأن تكون هذه الزيارة ناجحة ومفيدة وآمل بأنه خلال المحادثات سأتمكن من إجراء نقاشات مهمة بشأن حل مسائل في شبه الجزيرة الكورية وبشأن تطوير علاقاتنا الثنائية”.

ويأتي اللقاء بعد دعوات متكررة وجهها فلاديمير بوتين منذ أن بدأ كيم حملته الدبلوماسية العام الماضي.

ويرى مراقبون أن الزعيم الكوري الشمالي يسعى إلى الحصول على دعم دولي أكبر في مواجهته الدبلوماسية مع واشنطن بعد نكسة المفاوضات بين البلدين.

وأضافت المصادر ذاتها أن الدبلوماسية الروسية تسعى إلى تعزيز مكانتها بينما لم يعد دور موسكو على الساحة الدولية كما كان في الماضي.

وبعد سنوات من التوتر بسبب البرنامجين النووي والبالستي لبيونغ يانغ، شهدت شبه الجزيرة الكورية بالتزامن مع الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغشانغ في 2018، انفراجا كبيرا.

ومنذ مارس 2018، التقى كيم أربع مرات الرئيس الصيني شي جينبينغ وثلاث مرات الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي ان ومرتين ترامب.

وكانت كوريا الشمالية حاولت في هانوي الحصول على تخفيف فوري للعقوبات المفروضة عليها لإجبارها على التخلي عن أسلحتها الذرية، لكن المفاوضات اختصرت بسبب خلافات عميقة مع واشنطن خصوصا حول التنازلات التي يمكن أن تقدمها بيونغ يانغ.

وفي مؤشر إلى تدهور العلاقات بين بيونغ يانغ وواشنطن، شنت كوريا الشمالية الأسبوع الماضي هجوما عنيفا على مايك بومبيو وطلبت ألا يشارك وزير الخارجية الأميركي بعد الآن في المفاوضات حول نزع السلاح النووي. وبعد ساعات أعلن الكوريون الشماليون عن اختبار سلاح جديد.

وتدعو موسكو إلى حوار مع بيونغ يانغ على أساس ورقة طريق حددتها الصين وروسيا، وكانت موسكو طلبت من قبل رفع العقوبات عن كوريا الشمالية، لكن الولايات المتحدة اتهمتها بمساعدة بيونغ يانغ على الالتفاف على هذه العقوبات.

وقال يوري اوشاكوف المستشار في الكرملين للصحافيين إن “اللقاء سيتركز على التسوية السياسية الدبلوماسية للمشكلة النووية في شبه الجزيرة الكورية”، وأضاف أن روسيا تنوي “دعم” كل تطور “إيجابي” في هذا المجال.

كما أوضح يوري أوشاكوف أن القمة ستبدأ بلقاء بين كيم وبوتين قبل أن تتخذ “شكلا أوسع”، بدون أن يضيف أي تفاصيل. وليس من المقرر أن يصدر أي بيان مشترك أو يوقع أي اتفاق.

وتعود العلاقات بين بيونغ يانغ وموسكو إلى العهد السوفياتي. فقد نصب الاتحاد السوفياتي كيم إيل سونغ، جد كيم جونغ أون ومؤسس جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، في السلطة وقدم له دعما حاسما خلال الحرب الباردة.

لكن العلاقات بين البلدين كانت متوترة في تلك الفترة بسبب براعة كيم في اللعب على المنافسة الصينية الروسية للحصول على تنازلات من البلدين الجارين القويين.

وفي ثمانينات القرن الماضي، خفض الاتحاد السوفياتي مساعداته للشمال مع تقربها من سيول. وبعد ذلك شكل انهيار الاتحاد السوفياتي ضربة قاسية لكوريا الشمالية.

وبعيد انتخابه للمرة الأولى رئيسا، سعى بوتين إلى تطبيع العلاقات مع بيونغ يانع والتقى ثلاث مرات كيم جون إيل والد كيم جونغ أون وسلفه، للمرة الأولى في بيونغ يانغ في العام 2000. وكان بوتين بذلك أول رئيس روسي يزور كوريا الشمالية.

وانتهزت بكين فرصة الابتعاد الروسي عن كوريا الشمالية لتعزيز دورها وأصبحت أقرب حليف لبيونغ يانغ وأول شريك تجاري لها متقدمة بفارق كبير على الدول الأخرى.

ويعتقد عدد من الخبراء أن كيم يمكن أن يسعى إلى إعادة التوازن في العلاقات مع بكين وموسكو.

وقال جيونغ يونغ تاي من معهد الدراسات الكورية الشمالية في سيول إن “عدم الاعتماد على حليف واحد يشكل جزءا من مبدأ عقيدة الاكتفاء الذاتي للشمال”.

وأضاف أنه “لدى بيونغ يانغ دبلوماسيين منذ عقود ويعرفون كيف يستفيدون من تأليب حلفاء كوريا الشمالية على بعضهم”.

ويعود آخر لقاء على هذا المستوى إلى 2011 عندما أكد كيم جونغ إيل للرئيس الروسي السابق ديمتري مدفيديف أنه مستعد للتخلي عن التجارب النووية، وتوفي الزعيم الكوري الشمالي السابق بعد ثلاثة أشهر من هذا اللقاء.

ومنذ ذلك الحين، أشرف كيم جونغ أون على أربع تجارب نووية قال خبراء أن واحدة منها قنبلة هيدروجينية، وعلى إطلاق صواريخ عابرة للقارات يمكن أن تصيب كل أراضي القارة الأميركية.

العرب

Print Friendly, PDF & Email