ترامب غير سعيد بقوة الدولار.. وهذا السبب

ترامب غير سعيد بقوة الدولار.. وهذا السبب

أعرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم الخميس عن عدم سعادته بقوة الدولار أمام العملات الأخرى.

وأرجع ترامب في تغريدة على تويتر اليوم، قوة الدولار إلى سعر الفائدة المرتفع لدى مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي)، مقارنة بالدول الأخرى.

وقال “كرئيس لكم، يمكن للمرء أن يعتقد أنني يجب أن أشعر بسعادة غامرة بدولارنا القوي للغاية.. أنا لست كذلك”.

وأضاف أن “المستوى المرتفع لأسعار الفائدة لمجلس الاحتياطي الاتحادي بالمقارنة مع دول أخرى يبقي الدولار مرتفعا، وهو ما يصعّب أكثر على المصنعين الأميركيين المنافسة في ساحة متكافئة”.

ورأى أن قيام الاحتياطي الاتحادي بخفض كبير لأسعار الفائدة، سيجعل من الدولار في مكان قوة للشركات الأميركية أمام المنافسين.

وتأتي تعليقات ترامب بعدما خفض الاحتياطي الاتحادي نهاية الشهر الماضي أسعار الفائدة بربع نقطة مئوية للمرة الأولى منذ أكتوبر/تشرين الأول 2008، إلى نطاق 2 – 2.25%.

وكانت رغبة ترامب في إعلان الاحتياطي الاتحادي خفض أسعار الفائدة على الأموال الاتحادية بنصف نقطة مئوية بدلا من ربع نقطة.

ومنتصف الشهر الماضي، قال صندوق النقد الدولي إن الدولار الأميركي مقدر بأعلى من قيمته الحقيقية بنسبة 6 إلى 12% بناء على العوامل الأساسية للاقتصاد في المدى القريب.

وأمس الأربعاء أكد ترامب أن على البنك المركزي “خفض أسعار الفائدة بشكل أكبر وأسرع لوقف هذا التضييق الكمي السخيف الآن”.

وظل ترامب وفيا لقناعته بأن الدولار القوي يضر بالاقتصاد الأميركي. وفي مارس/آذار الماضي قال “أريد دولارا قويا، لكن أريده مفيدا لبلدنا، وليس دولارا قويا لدرجة تمنعنا من التعامل مع الدول الأخرى”.

وكانت الولايات المتحدة قد اتهمت الصين رسميا في وقت سابق من الأسبوع الحالي بأنها تتعمد خفض قيمة اليوان الصيني أمام الدولار، في إطار تصاعد الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم.

وألقت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين بظلال كثيفة عل الاقتصاد العالمي.

المصدر : وكالات

Print Friendly, PDF & Email