ترمب يشيد بالجهود المصرية في التصدي للإرهاب

ترمب يشيد بالجهود المصرية في التصدي للإرهاب

بحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع نظيره الأميركي دونالد ترمب، أوجه التعاون الثنائي بين الجانبين، على هامش أعمال الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وأكد السيسي حرص مصر على تعزيز ودعم علاقات الشراكة المتميزة مع الولايات المتحدة، في حين أشاد ترمب بالجهود المصرية الناجحة في التصدي بحزم وقوة لخطر الإرهاب.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية، بأن الرئيس الأميركي أعرب عن ترحيبه بلقاء السيسي، مؤكداً ما توليه الإدارة الأميركية من اهتمام بتعزيز ودفع علاقاتها الاستراتيجية مع مصر، وتفعيل أطر التعاون بين البلدين.

كما أعرب ترمب عن تطلعه لتكثيف التنسيق والتشاور مع مصر حول قضايا الشرق الأوسط، وسبل التوصل لتسوية الأزمات به، في ضوء دور مصر الإقليمي المحوري، بما يساهم في تحقيق الاستقرار والأمن لجميع شعوب المنطقة.

وأضاف راضي أن السيسي أشار إلى تطلع بلاده لمزيد من التنسيق والتشاور مع الولايات المتحدة بشأن مختلف قضايا المنطقة، خاصة مكافحة الإرهاب، باعتباره الخطر الأكبر الذي يهدد استقرار المنطقة والعالم، مؤكداً على أهمية مواصلة التعاون المشترك المصري الأميركي للتصدي للتنظيمات الإرهابية، لتقويض الإرهاب ومنع وصول الدعم له، سواء بالمال أو السلاح والأفراد.

وفي هذا السياق، أشاد الرئيس الأميركي بالجهود المصرية الناجحة في التصدي بحزم وقوة لخطر الإرهاب، باعتبارها في طليعة الدول التي تواجه هذا الخطر، مؤكداً أن مصر تعد شريكاً محورياً في الحرب على الإرهاب، ومعرباً عن دعم بلاده الكامل للجهود المصرية لمكافحته.

وتابع راضي بأن اللقاء تضمن أيضاً استعراض أوجه التعاون الثنائي بين مصر والولايات المتحدة على الصعيد الاقتصادي، وسبل زيادة حجم الأنشطة الاستثمارية للشركات الأميركية في مصر.

وأشار راضي إلى أن ترمب أشاد بالخطوات الناجحة التي تم اتخاذها لإصلاح الاقتصاد المصري وزيادة تنافسيته، مؤكداً رغبة الولايات المتحدة في زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، وتعزيز الاستثمارات المشتركة بينهما.

بالإضافة إلى ذلك، بحث الرئيسان عدداً من الملفات الإقليمية؛ خاصة الوضع في كل من ليبيا وسوريا واليمن، فضلاً عن القضية الفلسطينية وسبل إحياء عملية السلام؛ حيث أكد السيسي موقف مصر الثابت تجاه القضية الفلسطينية، وأهمية التوصل إلى حل عادل وشامل يضمن حقوق الشعب الفلسطيني وإقامة دولته المستقلة وفق المرجعيات الدولية.

الشرق الاوسط

Print Friendly, PDF & Email