تعادل نتانياهو وغانتس يعمق الأزمة السياسية في إسرائيل

تعادل نتانياهو وغانتس يعمق الأزمة السياسية في إسرائيل

تل أبيب – دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس منافسه الرئيسي بيني غانتس إلى أن يشكلا معا حكومة وحدة، بعد أن أظهرت نتائج الانتخابات العامة التي أجريت الثلاثاء تقاربا عادلا بينهما يحول دون إمكانية أن يشكل أحدهما ائتلافا حكوميا.

وقال نتانياهو في رسالة مصورة إنه يفضل “تشكيل ائتلاف يميني لكن نتائج الانتخابات أظهرت أن ذلك غير ممكن”، مؤكدا أنه بذلك “لن يكون على الناس الاختيار بين الكتلتين”.

وتشكل دعوة نتانياهو تطورا كبيرا بعد الانتخابات العامة التي جرت الثلاثاء وقد لا تسمح له بالبقاء في منصب رئيس الوزراء الذي يشغله منذ 13 عاما.

وقال نتانياهو “دعوت خلال الانتخابات إلى تشكيل حكومة يمينية (…) لكن لسوء الحظ، أظهرت نتائج الانتخابات أن ذلك غير ممكن”.

وأضاف “دعوت غانتس اليوم إلى تشكيل “حكومة وحدة واسعة”.

ولم يرد غانتس بعد على دعوة نتانياهو لكنه كان قد دعا مرارا إلى حكومة وحدة.

ومن غير الواضح ما إذا غانتس سيقبل أن يشكل حكومة وحدة مع نتانياهو الذي يواجه تهم فساد محتملة في الأسابيع المقبلة.

من جهته، أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال زيارة إلى أوسلو الأربعاء رفضه حكومة إسرائيلية جديدة برئاسة بنيامين نتانياهو، رئيس الوزراء المنتهية ولايته والذي لم يتمكن في الانتخابات التشريعية التي جرت الثلاثاء من الفوز بأغلبية تتيح له تشكيل حكومة أكثرية.

وقال عباس للصحافيين ردّاً على سؤال بشأن أي حكومة إسرائيلية مقبلة يفضّل “موقفنا هو: ضدّ نتانياهو”.

العرب

Print Friendly, PDF & Email