rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

القرن القادم في الشرق الأوسط قد يكون أسوأ من سابقه

xMW-EN853_middle_20160526100719_ZH.jpg.pagespeed.ic.Vitz83LmfF

يصادف هذا الشهر الذكرى المئوية لاتفاقية سايكس بيكو، وهو الاتفاق السري البريطاني الفرنسي الذي أطلق سلسلة طويلة من التعديلات على حدود الدولة العثمانية في منطقة الشرق الأوسط، وكانت معظم التعليقات في الذكرى المئوية سلبية، مما يشير إلى أن الاتفاق يتحمل لوم واسع بسبب قوة الصراعات في المنطقة.

هذا التفسير، يأتي على الرغم من أن الحدود تظل مجرد حدود مرسومة فقط بشكل كاريكاتوري، فمارك سايكس وفرانسوا جورج بيكو كانا يهدفا بخطتهما إلى تمكين بريطانيا العظمى وفرنسا من الابتعاد عن التنافس المدمر في منطقة الشرق الأوسط، ولقد نجحا إلى حد كبير حيث أبقى تصميمها المنطقة بعيدًا عن صراع أثنين من القوى الأوروبية، وتمكنت الخطة من البقاء على قيد الحياة لمدة قرن من الزمان.

ومن المؤكد أن العديد من حدود سايكس بيكو تأتي نتيجة صفقات تم إبرامها في أوروبا بدلاً من الحقائق الديموغرافية أو التاريخية المحلية، ولكن هذا لا يجعل من الشرق الأوسط حالة فريدة من نوعها، فمعظم الحدود في جميع أنحاء العالم ذات تصميم غير مدروس، أو كانت خيارًا شعبيًا عبارة عن مزيج من العنف، والطموح، والجغرافيا، والفرص.

والحقيقة غير السارة هي الحالة التي عليها الشرق الأوسط اليوم ؛ بسبب قيام شعبه وقادته بهذا العمل السيء أثناء تشكيله، ولا يمكن توجيه اللوم لسايكس بيكو، بسبب افتقار المنطقة للكثير من التسامح والحرية السياسية، مع وجود مدارس فقيرة، أو العديد من الطرق السيئة، والتعامل السلبي مع الفتيات والنساء. مع ظهور أجزاء أخرى من العالم (تضمن الاحتياطات القليلة من النفط والغاز) بشكل أفضل بكثير من الاستعمار.

وتمثل العوامل التي تسببت في الفشل بالشرق الأوسط – التاريخ والثقافة والدين والشخصيات – وهي عوامل تستحق دراسة جادة، ولكن السؤال الأكثر إلحاحًا أن هذه الذكرى تثير لدي تلك الدول رغبة أقل في دراسة الوضع الحالي، مقابل رغبة أكبر في تحليل التاريخ.

في كثير من مناطق الشرق الأوسط، الصراع العنيف على السيادة هو الوضع الطبيعي الجديد، في أربعة – يمكن القول خمسة – بلدان في المنطقة، لا تسيطر الحكومة على أجزاء كبيرة من أراضي الدولة.

وتشهد لبنان هذه الحالة على مدى عقود، والعراق لأكثر من عقد من الزمان، وسوريا، وليبيا، واليمن لنحو خمس سنوات حتى الآن، وقد أكدت الميليشيات والمنظمات الإرهابية والمقاتلين الاجانب والجماعات المسلحة الأخرى درجات متفاوتة من السلطة المحلية.

كما يوجد أيضًا طموحات وطنية لم تتحقق للأكراد حيث أن أعداد كبيرة منهم يعيشون في تركيا والعراق وسوريا وإيران، بالإضافة لوجود مشكلات لم يتم حلها لكيفية التوفيق بين واقع إسرائيل مع الأهداف السياسية للفلسطينيين.

كل الأغراض والنوايا التي من أجلها تم إنشاء الحدود بين سوريا والعراق ذهبت، والآن يجد الملايين من الرجال والنساء والأطفال أنفسهم يعيشون في بلاد ليست خاصة بهم.

إذن، ما الذي يجب عمله؟ ليكون أحد الخيارات التي تحافظ على – أو بعبارة أدق استعادة – الشرق الأوسط الخاص باتفاقية سايكس بيكو، الخيار الأول هو محاولة توحيد البلدان التي تظهر على الخريطة – وجعل الحدود بينهما كما هي – وهذا سيكون حماقة.

فهذه الدول لا يمكنها العودة إلى ما كانت عليه، فالعلاقات الخاصة بالمنطقة أو الدين أو القبيلة أو العرق، أو الأيديولوجية حلت في كثير من الحالات محل الهويات الوطنية.

أما الخيار الثاني، فهو محاولة للتفاوض على شروط الشرق الأوسط الجديد، خلفًا لسايكس- بيكو، وهذا أيضًا من شأنه أن يزيد من تكاليف الفشل، فإعادة رسم الخريطة قد يكون ممكنًا في يوم واحد، ولكن ذلك اليوم يبدو بعد عقود بعيدة، في أحسن الأحوال.

وببساطة ليس هناك توافق في الآراء بشأن الخريطة التي يجب أن تظهر، وأي حزب أو تحالف قد يفرض التمسك به، وكقاعدة عامة، يمكن توقع الدبلوماسية فقط للعمل مع الحقائق على الأرض، وليس لخلقها، والحقائق على أرض الواقع تقف في طريق التوصل إلى تسوية إقليمية.

كل هذا يؤدي إلى الخيار الثالث: وهو قبول حقيقة أن في المستقبل المنظور لن يشبه الشرق الأوسط ما يظهر على الخرائط والكرات الأرضية.

وهذه ليست حجة للبقاء بمعزل عن الواقع، فأنه يمكن أن يحدث الأسوأ، وينبغي تعزيز الحكومات والمنظمات التي تحقق معايير معينة، تلك التي لا يمكن ولا ينبغي أن تضعف.

ولكن لا يوجد مستوى من الجهد يمكن أن يغير الحقيقة الأساسية في المنطقة: الحدود التي تعتمد على القليل والحكومات التي تعتمد فقط أكثر من ذلك بقليل.

ومن المرجح أن يكون بلدًا بالاسم فقط؛ سوريا والعراق، وليبيا، وأجزاء هامة منها قد تكون مستقلة من تلقاء نفسها، للأفضل أو للأسوأ.

حقيقة أن تركيا وإيران والمملكة العربية السعودية وإسرائيل وروسيا، والولايات المتحدة يعملون جميعًا على مصالح متقاطعة في كثير من الأحيان تشير إلى مزيد من مستقبل فوضوي دون أساس قانوني.

في بعض النواحي، تبدو الأمور أنها تعود لما قبل سايكس بيكو ولكن من دون الترتيب المفروض من قبل الإمبراطورية العثمانية.

ونتيجة لذلك، فإن الشرق الأوسط سوف يعاني أسوأ من ذلك بكثير في القرن القادم مما كان عليه في الماضي – وهو واقع يمكن أن يترك لنا الحنين لزمن سايكس بيكو.

التقرير

Print Friendly