نواب جمهوريون باتوا مستعدين للإقرار بتورط ترامب في الضغط على أوكرانيا

نواب جمهوريون باتوا مستعدين للإقرار بتورط ترامب في الضغط على أوكرانيا

ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية في تقرير لها اليوم السبت أن عددا متزايد من الجمهوريين في مجلس الشيوخ باتوا مستعدين للاعتراف بأن الرئيس دونالد ترامب استخدم فعلا المساعدات العسكرية الأميركية كوسيلة ضغط لإجبار أوكرانيا على التحقيق مع جو بايدن نائب الرئيس السابق وعائلته، وهو الأمر الذي أنكره ترامب مرارا.

ويتزامن هذا مع إعلان رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي أنها تتوقع بدء جلسات الاستماع العلنية في التحقيق الخاص بمساءلة ترامب خلال الشهر الجاري، وتوجيه استدعاءات إلى مسؤولين في البيت الأبيض للإدلاء بأقوالهم في القضية.

وكان مجلس النواب الأميركي قد صوت لأول مرة أول أمس الخميس بالأغلبية على عقد جلسات معلنة للتحقيق في اتهامات بحق الرئيس ترامب والمضي قدما في إجراءات عزله.

وقالت واشنطن بوست إنه رغم ما وصفته بـ”التحول” في إستراتيجيتهم للدفاع عن ترامب فإن الجمهوريين يصرون على أن تصرف الرئيس لم يكن غير قانوني ولا يرقى إلى مستوى جريمة تستوجب المساءلة.

كما أشارت الصحيفة في تقرير آخر إلى أن أحد كبار محامي البيت الأبيض أصدر -بعد أيام عدة من مكالمة الرئيس ترامب مع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي- تعليمات إلى مسؤول أمني كبير في الأمن القومي بعدم مناقشة بواعث قلقه بشأن محادثة الزعيمين مع أي شخص خارج البيت الأبيض.

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر وصفتها بالمطلعة إن الملازم ألكسندر فيندمان شهد بأنه تلقى هذه التعليمات من المستشار القانوني الأعلى لمجلس الأمن القومي جون أيزنبرغ، بعد أن علم محامو البيت الأبيض في 29 يوليو/تموز الماضي أن موظفا في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية أثار مخاوف بشأن مكالمة ترامب الهاتفية.

من ناحية أخرى، قال مسؤول على علاقة بالتحقيق في مساءلة ترامب إنه تم استدعاء كل من وزير الطاقة ريك بيري والقائم بأعمال مدير الميزانية بالبيت الأبيض راسيل فوتل للإدلاء بأقوالهما الأسبوع المقبل في القضية.

وأضاف المسؤول أنه طُلب من بيري وفوتل المثول الأربعاء المقبل في جلسة مغلقة أمام لجان مجلس النواب التي تحقق في الأمر.

وقال المسؤول إنه تم أيضا استدعاء كل من مستشار وزارة الخارجية أولريش بريشبول، ووكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية ديفد هيل، للإدلاء بشهادتيهما في اليوم ذاته.
اعلان

وقد أعلنت المتحدثة باسم وزارة الطاقة الأميركية شايلين هاينز أمس الجمعة أن وزير الطاقة سيرفض المثول أمام المجلس، مؤكدة أن “الوزير لن يشارك في تحقيق سري يتم فيه منع محامي الوزارة من الحضور”.

وتعليقا على بدء إجراءات مساءلته العلنية، اعتبر الرئيس ترامب أنه يعتقد أن” أغلبية غاضبة” من الناخبين الأميركيين ستدعمه في مواجهة التحقيق، وقال إن “الشعب الأميركي مل من أكاذيب وخدع وتطرف الديمقراطيين”.

وأضاف أن الديمقراطيين “خلقوا أغلبية غاضبة ستصوت للإطاحة في 2020 بكثيرين من الديمقراطيين الكسالى”.

يشار إلى أن مجلس النواب الأميركي أطلق أول أمس الخميس مرحلة جديدة ومعلنة للتحقيق في اتهامات بحق الرئيس دونالد ترامب، وينظم القرار عملية استجواب الشهود، ويحدد حقوق الرئيس ومحاميه، ويأتي وسط انقسام حاد في البلاد بين مؤيد للتحقيق ومعارض له.

المصدر : وكالات,واشنطن بوست

Print Friendly, PDF & Email