بوتين والغرب: اللعب بأعواد الثقاب في مخزن للقش

بوتين والغرب: اللعب بأعواد الثقاب في مخزن للقش

p01-04-25400-640_650579_large

يبدو أن قيام تركيا بإسقاط طائرة روسية ضلت طريقها إلى مجالها الجوي مؤخراً قد حول اهتمام وسائل الإعلام العالمية إلى بحث إمكانية قيام حرب ساخنة بين روسيا والغرب. ولا يبدو هذا الاهتمام سابقاً لأوانه.
لحسن الحظ، كان رد الفعل الروسي حتى الآن مقتصراً على المجالات الدبلوماسية والاقتصادية، في حين تقول تركيا إنها تفضل نزع التصعيد. ومع ذلك، ليس ثمة متسع للتهاون. فالوضع يغص مسبقاً باحتمالات التصعيد، وهو يصبح أكثر توتراً لأن ما حدث فوق تركيا ليس سوى مثال واحد فقط -ولو أنه بالغ الدرامية- عن مشكلة أوسع إطاراً بكثير في علاقة روسيا الحالية بالغرب.
على مدى الأشهر الثمانية عشر الماضية، دأبت روسيا على التدخل في مناطق الناتو بطريقة خطيرة ومنهجية. والأدلة على المناورات الافتراضية التي تتضمن هجمات وهمية بصواريخ كروز روسية في أميركا الشمالية وأوروبا، وحالات اقتراب الطائرات الروسية وطائرات الناتو إلى بُعد أمتار من بعضها بعضا في الجو، والحكايات عن رصد غواصات روسية عند شواطئ السويد وأسكتلندا، كلها كانت أخباراً مطروحة في الفضاء العام.
على خلفية هذا السياق الأوسع، يمكن النظر إلى الأنشطة الروسية في سورية في الأسابيع الأخيرة، والتي تشكل عمليات قتالية أكثر من كونها مناورات في وقت السلم، على أنها إضافة إلى نمط أوسع إطاراً وسابق الوجود من السلوك، أكثر من كونها تطوراً جديداً كلياً.
إنه السياق السياسي الأوسع هو الذي يجعل هذه الأنشطة مثيرة للكثير من القلق. وتندغم الاستفزازات الروسية في بنية خلاف سياسي جوهري قائم بين روسيا والغرب حول مستقبل أوروبا.
على الجانب الروسي، يظهر أن عدداً متنامياً من مسؤولي الأمن القومي يعتقدون بأن السياسة الغربية تهدف إلى الإطاحة بالرئيس فلاديمير بوتين وإضعاف الدولة الروسية. وعلى الجانب الآخر، يعتقد الكثيرون في الغرب بأن روسيا تسعى إلى تغيير نظام أوروبا من خلال استخدام القوة في شرق القارة، وعبر توفير التمويل للأحزاب السياسية المعادية للاتحاد الأوروبي في غربها.
ينطوي النقاش حول ما إذا كان هذا يرقى إلى حرب باردة جديدة علىبعض المنطق. وسواء كان كذلك أم لا، فإنه يبدو الآن بكل تأكيد مواجهة يشعر فيها كلا الطرفين بأن مصالحه الأساسية على المحك.
أصبح تبخر الثقة في علاقة الناتو-روسيا أيضاً واضحاً ومرئياً من خلال نمط جديد من المناورات العسكرية التي تجري إقامتها على كلا الجانبين. وقد ارتفع عدد هذه المناورات، بينما تتميز مناورات روسيا بأنها أكبر حجماً، والتي غالباً ما تبدو مصممة لتخويف الجيران، في حين تهدف مناورات الناتو إلى طمأنة الحلفاء الخائفين القريبين من روسيا.
مع أن أياً من الطرفين لا يتحدث علناً عن ذلك، فإن الجيش الروسي يستعد الآن لمواجهة مع الناتو، والناتو يستعد لمواجهة مع روسيا.
إنه في هذا السياق، بصرف النظر عن تعقيدات ولاءات الأطراف الروسية والتركية المنخرطة في الحرب الأهلية الروسية؛ حيث يمكن وصف إسقاط الأتراك للطائرة الروسية بأنه عود كبريت يسقط على برميل يحتمل أن يكون مليئاً بالبارود.
إذا كان لدى القادة، في روسيا أو الغرب على حد سواء، أي عقلانية وقدرة على استشراف المستقبل على الإطلاق، فإنهم سيتحركون الآن وبسرعة نحوإعادة عقد مجلس الناتو-روسيا، واستخدامه للتفاوض على مذكرة تفاهم حول إدارة المواجهات العسكرية الجارية عن قرب بشكل فعال.
ينبغي أن تتضمن مثل هذه المذكرة اتفاقاً على رموز ونظم شفرية مرتبة مسبقاً ليستخدمها الطيارون الذين يحاولون التواصل مع بعضهم بعضا بينما تتكشف أحداث يمكن أن تنطوي على إمكانية الخطر. ولو كانت مثل هذه الأمور موجودة بين تركيا وروسيا في الأسبوع الماضي، فإنه ربما كان بالوسع تفادي إسقاط الطائرة الروسية.
ينبغي أن تبدو الحجة لإبرام هذا الاتفاق بدهية وواضحة في ذاتها. فقد تفاوضت الولايات المتحدة وروسيا على اتفاق نزع نزاعات لإدارة المخاطر في ساحة الحرب السورية قبل بضعة أسابيع فحسب. كما وقعت الولايات المتحدة اتفاقاً مماثلاً أيضاً مع الصين في تشرين الثاني (نوفمبر) 2014، بهدف إدارة المخاطر في بحر الصين الجنوبي.
مع ذلك، ما يزال ثمة البعض في أوروبا ممن يعتقدون بأنه يمكن النظر إلى التفاوض على اتفاق أوروبي-أطلسي عريض على أنه ضوء أخضر تستطيع روسيا وفقه أن تواصل سلوكها الاستفزازي. كما أن هناك مخاوف أيضاً من احتمال تسبب ذلك في إضعاف رسالة الناتو حول عزمه عن الدفاع عن مناطقه في الشرق ضد الهجمة الروسية.
وهذه المخاوف حقيقية، لكنها شبيهة بتلك التي ووجهت خلال حقبة الحرب الباردة، ولم توقف مع ذلك سلسلة من اتفاقيات تجنب النزاعات الثنائية التي تم توقيعها بين دول الناتو المفردة وبين الاتحاد السوفياتي، والتي ما يزال البعض منها عاملاً مع روسيا اليوم.
مع ذلك، كانت القوة المحركة وراء مثل هذه الاتفاقات في حقبة الحرب الباردة هي الخوف القاهر من نشوب حرب نووية. كان يُنظر إلى المخاطر ببساطة على أنها أكبر كثيراً من ترك مثل هذه الأمور تحت رحمة الصدفة.
ربما يكون المستقبل الأكثر إثارة للقلق حول النقاش الدائر حالياً هو أن صناع السياسات على كلا الجانبين يسقطون الخطر النووي من الحساب على ما يبدو، حتى مع أن كلا الجانبين ما يزالان يمتلكان أسلحة نووية بأعداد كبيرة، وبعضها ما يزال على درجة عالية من التأهب.
ليست المخاوف إزاء روسيا فقط، إذن، هي التي تقف في طريق تدابير الحد من المخاطر التي نحتاج إليها. إنها أيضاً قضية فقدان ذاكرة نووي، أو تواطؤ نووي، أو مزيج من الأمرين معاً.
ولكن، إذا لم يتغير هذا الواقع، فإن أحداثاً أكثر خطورة سوف تتلو، وسوف يكون أمننا جميعاً معلقاً ومتروكاً تحت رحمة الأحداث.

ترجمة: علاء الدين أبو زينة

صحيفة الغد الأردنية

Print Friendly, PDF & Email