rawabet center facebook rawabetcenter-twitter rawabetcenter-twitter

اليمن في 2017.. عصا الحسم العسكري على طاولة المفاوضات

صنعاء – يشهد اليمن منذ بداية 2017 تصعيدًا عسكريًا في مختلف جبهات المواجهة الميدانية كبد قوات الحوثيين الموالية لطهران خسائر فادحة لتحرز القوات الحكومية مكاسب كبيرة تنبئ بأن العام الجديد هو عام الحسم العسكري خاصة وأن الحلول السياسية لم تفض إلى نتائج فعلية تنهي بها الصراع.

ووفقا للمعطيات الميدانية يرجح مراقبون الحسم العسكري خلال العام الجديد 2017 حيث اشتدت وتيرة المعارك في أهم الجبهات في الأيام الأخيرة وحقق الجيش الوطني والمقاومة الشعبية انتصارات ملموسة في جبهات نهم وتعز وشبوة وصعدة وغيرها، وإذا استمرت هذه الانتصارات على نفس الوتيرة، فسيكون العام الجديد عام الحسم العسكري.

ويحظى خيار الحسم العسكري بتأييد شعبي، كما أنه يحظى بتأييد دول التحالف العربي المساندة للسلطة الشرعية بسبب عرقلة الحوثيين الجهود الأممية في التسوية السياسية لسعيهم إلى تحويل اليمن إلى مقاطعة إيرانية، تثير الأزمات مع محيطها العربي، خدمة لأهداف إيران التوسعية.

وبلغ التصعيد في جبهات القتال اليمنية ذروته خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من العام الجاري، فبدا أن الحسم العسكري هو الخيار الأوفر حظاً، مع تضاؤل جهود المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ، سيما عقب اجتماعات بلا نتائج عقدها مع الجانب الحكومي في عدن، وتعثر وصوله إلى صنعاء بسبب اشتراط الحوثيين رفع الحصار عن مطار صنعاء أمام الطيران المدني قبل الحديث عن أي رؤى.

وكما أعلنت القوات الحكومية قبل أساببع أن عام 2017 سيكون عام النصر في ما تبقى من جبهات القتال، استطاعت أن تحرز منذ مطلع هذا العام مكاسب نوعية على الأرض، وتتحول من موقع الدفاع وتبادل القصف المدفعي الذي كانت عليه خلال الأشهر الماضية من العام المنقضي، إلى موقع الهجوم والمبادرة.

وتمكنت القوات الحكومية، خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من 2017، من تضييق الخناق على الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، وإحراز مكاسب على أكثر من جبهة، وخصوصا في جبهتي تعز، جنوب غربي البلاد، وفي جبهة نهم شرقي العاصمة صنعاء.

وبرّر المتحدث الرسمي للقوات المسلحة الحكومية، العميد عبده مجلي، تحول الجيش والمقاومة من العمليات الدفاعية إلى عمليات هجومية بسبب تحقيق تقدم ميداني في أكثر من جبهة، وخصوصا بالمواقع الحساسة في مشارف صنعاء، ومعاقل الحوثيين في محافظة صعدة، شمالي البلاد، وهي عوامل ساهمت في رفع معنويات الجيش، بالإضافة إلى الدعم اللوجيستي من قبل قوات التحالف العربي.

وذكر مجلي لوسائل إعلامية أن “القوات المسلحة أصبحت أكثر مهنية واحترافية مع التدريب وحققت تطورا في أدائها عقب ما يزيد على عام ونصف العام من المعارك الضارية، فضلا عن إعداد خطط جديدة وتطوير الخطط القديمة بما يتناسب مع متطلبات المعارك”.

وفسر متحدث الجيش الحكومي خسارة الحوثيين وقوات صالح للكثير من قادتهم في الجبهات بانهيار ما تبقى لديهم من الحاضنة الاجتماعية وتورطهم في الفساد عقب إيقافهم لرواتب الموظفين لمدة 4 أشهر، ويعد هذا عاملا إضافيا أدى إلى تقهقرهم على الأرض.
عبده مجلي: الجيش تحول إلى العمليات الهجومية بسبب تحقيق تقدم ميداني في أكثر من جبهة

ويضيف “في العام الماضي كنا نتحدث عن محافظات جنوبية، الآن نحن نتحدث عن معاقل الحوثيين، الجيش الوطني وصل إلى سوق البقع في مديرية البقع بمحافظة صعدة، وسيطر على جبال مندبة في مديرية باقم ولم يتبق على مركز مديرية باقم سوى 7 كيلومترات”.

جبهات المواجهة

طيلة النصف الأخير من عام 2016، شكلت مديرية نهم، شرقي العاصمة صنعاء، أكثر الجبهات استنزافا للحوثيين وقوات صالح، ومع كل تقدم للقوات الحكومية كان تحالف الحرب الداخلية يدفع بالمئات من المقاتلين، ما يجعلهم ضحايا للمعارك والغارات الجوية التي لم تتوقف. وخلال اليومين الماضيين، أحرزت القوات الحكومية مكاسب نوعية تمثلت في تحرير العشرات من المواقع والتلال الجبلية الإستراتيجية.

وحسب عبده مجلي، فإنه بالسيطرة على الهيئات الجبلية الحاكمة تم تحرير عدد من المواقع من جبهة الميمنة وقطع إمداد الحوثيين من محافظة الجوف إلى صنعاء ومن مديرية أرحب، وكذلك تحقيق السيطرة النارية على منطقة ضبوعة ومفرق قطيين، والتحكم في الطرقات الفرعية داخل مديرية نهم، وكذلك الاقتراب من أرحب آخر المديريات التي تفصل الجيش الوطني عن مطار صنعاء الدولي، وتبعد عنه نحو 30 كيلومترا.

وأوضح مجلي أنه سيتم فتح جبهات جديدة لدخول صنعاء من أماكن مختلفة لم يكن يتوقعها الحوثيون وفق ما تتطلبه المعركة وبحسب الخطط المرسومة من قبل قيادة الجيش، مضيفا “خلال العمليات الأخيرة في نهم، سنضمن الاقتراب الكبير من تخوم صنعاء، وفي سواحل تعز، سنقوم بتأمين الخط الملاحي الدولي في مضيق باب المندب وتقديم الدعم اللوجيستي لتحرير محافظتي تعز والحديدة”.

وتمكنت القوات الحكومية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي في جبهة محافظة تعز مع نهاية الأسبوع الثاني من عمليات الرمح الذهبي من تحقيق مكاسب نوعية في الشريط الساحلي، حيث استطاعت القوات القادمة من محافظة عدن، أن تحرر مديرية ذوباب والتقدم إلى ما بعد بلدة الجديد في أطراف المديرية فيما تواصل قوات أخرى التضييق على الحوثيين في مركز مديرية الوازعية الساحلية.

وقال فدرين طه، الناطق باسم مقاومة الصبيحة المشاركة في المعارك في تصريحات صحافية “إن المعارك وصلت الخميس، إلى سواحل منطقة واحجة شمالي منطقة الجديد على مقربة من مدينة المخا ومينائها التاريخي”.

وذكر طه أن كتيبة سلمان الحزم (تأسست عقب تحرير عدن نسبة إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي أطلق “عاصفة الحزم”)، هي التي وصلت إلى منطقة واحجة، وأن أقل من 10 كيلومترات تفصل القوات الحكومية عن مدينة المخا.

وكشف طه أن “مديرية ذوباب تم تحريرها بالكامل، وستكون حاضنة للجيش الوطني بضمها معسكرات ومستشفى ميدانيا، وخلال الساعات القادمة سنكون في المخا”.

وأشار إلى مشاركة طائرات الأباتشي التابعة للتحالف في تمشيط السواحل وكذلك البوارج الحربية إذ أنه لم يعد هناك تواجد للحوثيين وقوات صالح في ذوباب كجيش منظم، بل يعتمدون حرب عصابات عبر العشرات من القناصة المتمركزين في التلال الجبلية لمعسكر العُمري، شرقي ذوباب، إضافة إلى اعتمادهم على الألغام”.

وفي مديرية الوازعية، ذكر أحد القادة الميدانيين أن التقدم العسكري يسير ببطء تحسبا لألغام زرعها الحوثيون وقوات صالح في المنطقة باعتبارها منطقة صحراوية.

وتتواصل المعارك بين القوات الحكومية والحوثيين في مديرية مقبنة غربي مدينة تعز، حيث تهدف القوات الحكومية إلى قطع خط الإمداد الحوثي من المدينة باتجاه الساحل الغربي بالمخا، وسط استماتة كبيرة من الحوثيين، ووفقا لمصادر عسكرية فقد شكلت تلك الجبهة بؤرة استنزاف واسعة لمسلحيهم.

حصار تعز

يفرض الحوثيون وقوات علي عبدالله صالح حصارا على مدينة تعز منذ أكثر من 20 شهرا، باستثناء منفذ فرعي يربط المدينة بمحافظة عدن، جنوبي البلاد، لكن المعارك الأخيرة في طريقها لفك الحصار وخصوصا من الساحل الغربي.

ويرى الصحافي، رشاد الشرعبي، أن اشتعال 4 جبهات للمعارك غرب تعز وشريطها الساحلي، يهدف بدرجة رئيسية إلى فك الحصار عن المدينة المستمر منذ عامين، وإيقاف عمليات تهريب الأسلحة من خارج اليمن عبر منافذ التهريب التي يستعملها الحوثيون.

ولفت الشرعبي إلى أنه بالسيطرة على ميناء المخاء سيسهل إيصال البضائع والسلع والمعونات إلى تعز المحاصرة لعامين ومنها إلى المحافظات المحيطة بها وربما إلى العاصمة صنعاء في ظل إغلاق ميناء الحديدة.

ولمدينة تعز أهمية في منحى الصراع مع الحوثيين لتأثيرها الجيوسياسي حيث كانت أولى المدن الرافضة للانقلاب ضد الشرعية.

العرب اللندنية

Print Friendly, PDF & Email