قوات “نبع السلام” التركية تواصل تقدمها في شرق الفرات

قوات “نبع السلام” التركية تواصل تقدمها في شرق الفرات

قالت وزارة الدفاع التركية -اليوم الخميس- إن وحدات من القوات الخاصة (الكوماندوز) تواصل تقدمها في منطقة شرق الفرات، في إطار مشاركتها بعملية نبع السلام في مناطق شمال سوريا.

وجاء ذلك في بيان نشرته الوزارة حول العملية التي أطلقتها تركيا الأربعاء شمال شرقي سوريا، مع إرفاق البيان بمشاهد عن تقدم تلك القوات.

وقد دفعت القوات المسلحة التركية بمزيد من القوات لدعم وحداتها على الحدود السورية، بالإضافة إلى رتل من المركبات المضادة للألغام تم الدفع به إلى ولاية غازي عينتاب.

وذكرت مصادر لوكالة الأناضول أن الهدف من هذه القوات هو دعم الوحدات التركية على الحدود السورية.

هدوء يسود “تل أبيض”
من ناحية أخرى، ساد الهدوء صباح اليوم مدينة تل أبيض التابعة لمحافظة الرقة السورية، بعد قصف المدفعية والدبابات التركية مواقع من تسميهم أنقرة بالإرهابيين في المدينة ومحيطها، في إطار عملية نبع السلام يوم أمس.

وقد استمر القصف التركي لعدة مواقع في تل أبيض -مع انطلاق العملية العسكرية- حتى منتصف ليلة أمس، قبل أن تنخفض وتيرته في الساعات اللاحقة.

وقال مراسل وكالة الأناضول إن وحدات من الجيش التركي عبرت الحدود من عدة محاور باتجاه تل أبيض طوال ليلة أمس.

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن إطلاق جيش بلاده بالتعاون مع الجيش الوطني السوري، عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا.

وتسعى العملية العسكرية إلى القضاء على ما تسميه تركيا الممر “الإرهابي” الذي تُبذل جهود لإنشائه على حدودها الجنوبية، وإحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

وقد أطلعت تركيا كلا من الولايات المتحدة وروسيا والمملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وحلف شمال الأطلسي (ناتو) والأمين العام للأمم المتحدة، على العملية ظهر يوم أمس الأربعاء.

انطلاق العمليات
وكانت المدفعية التركية قد قصفت مواقع وحدات “حماية الشعب” الكردية في تل أبيض تزامنا مع اشتباكات في المنطقة. وقالت وزارة الدفاع التركية إنها قصفت 181 هدفا في إطار عملية “نبع السلام” العسكرية التي أطلقها الجيش التركي مساء الأربعاء في شمال شرقي سوريا ضد المسلحين الأكراد.

وبدأت العملية بعد ظهر الأربعاء بقصف جوي شنته المقاتلات التركية على مواقع تابعة لوحدات حماية الشعب الكردية في تل أبيض، وقالت قوات الحماية إن القصف التركي أسفر عن مقتل خمسة مدنيين وإصابة عشرات آخرين بجروح، كما أسفر عن مقتل ثلاثة من مقاتليها.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن القوات التركية عبرت أمس الأربعاء الحدود السورية باتجاه مدينتي تل أبيض ورأس العين من أربعة محاور، ومعها قوات “الجيش الوطني السوري” التابع للمعارضة السورية.

من جانبها قالت وكالة الأنباء السورية إن الجيش التركي بدأ بإزالة عدد من الكتل الإسمنتية عند الجدار الفاصل على الحدود التركية مع سوريا.

في المقابل، قال مسؤول إعلام حزب الاتحاد الديمقراطي في أوروبا حسين فقه إن مقاومة ما سماه “الاحتلال التركي” شمالي سوريا بكل الوسائل الممكنة، هي خيار قوات سوريا الديمقراطية وباقي مكوناتها.

المصدر : وكالة الأناضول

Print Friendly, PDF & Email